عفو رئاسي عن الرئيس البيروفي الأسبق ألبرتو فوجيموري

أصدر رئيس البيرو بيدرو بابلو كوتشينسكي، الأحد، عفوًا لأسباب «إنسانية» عن رئيس الدولة الأسبق ألبرتو فوجيموري الذي يمضي حكمًا بالسجن 25 عامًا بعد إدانته بالفساد وجرائم ضد الإنسانية، ونُقل إلى المستشفى قبل أسبوع.

وقالت الرئاسة، في بيان أوردته «فرانس برس»، إن رئيس الجمهورية «قرر منح العفو الإنساني للسيد البرتو فوجيموري وسبعة أشخاص آخرين في أوضاع مماثلة».

وأوضحت الرئاسة البيروفية أن العفو الرئاسي منح تلبية لطلب قدمه الرئيس الأسبق قبل أسبوعين.

وكان رجل البيرو السابق خضع قبل أسبوع لفحوص طبية في السجن الذي يمضي عقوبته فيه منذ 2007.

وقال بيان الرئاسة «ثبت أن فوجيموري يعاني من مرض خطير وغير قابل للشفاء وأن ظروف السجن تشكل خطرًا على حياته وصحته وسلامته» الجسدية.

وحكم ألبرتو فوجيموري (79 سنة) الذي يتحدر من أصل ياباني، البيرو من 1990 إلى 2000.

وفي 2009، حكم عليه بالسجن 25 عامًا بتهم فساد وارتكاب جرائم ضد الإنسانية لوقوفه وراء اغتيال 25 شخصًا خلال الحرب ضد حركة الدرب المضىء اليسارية المتطرفة الماوية.

ونقل السبت من السجن إلى أحد مستشفيات ليما بسبب ارتفاع في ضغط الدم وعدم انتظام في ضربات القلب، كما قال طبيبه.

المزيد من بوابة الوسط