عهد التميمي أمام محكمة عسكرية إسرائيلية بعد فيديو صفع الجنديين

مثلت الفلسطينيتان، عهد التميمي، ونور ناجي التميمي، الخميس، أمام محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية، للنظر في تمديد اعتقالهما بعد انتشار شريط فيديو، تظهر فيه إحداهما مع قريبتها وهما تضربان وتصفعان جنديين في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة.

وفي شريط فيديو، صُوِّر الجمعة بواسطة هاتف محمول على الأرجح، تظهر الفتاتان عهد التميمي (17 عاما) وقريبتها نور ناجي التميمي (21 عاما)، وهما تقتربان من جنديين يستندان إلى جدار، وتبدأ الفتاتان بدفعهما ثم تقومان بركلهما وصفعهما ولكمهما.

وجاء ذلك أثناء الاشتباكات التي اندلعت في أنحاء الضفة الغربية ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب والقاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وفق ما نقلت «فرانس برس».

وكانت محكمة عوفر، غرب رام الله، قررت الأربعاء تمديد اعتقال عهد حتى الإثنين. وستقرر المحكمة في وقت لاحق إنْ كانت ستقوم بتمديد اعتقال كلٍّ من ناريمان ونور.

وعهد هي ابنة الناشط المعروف باسم التميمي، والذي يقود تظاهرات أسبوعية في قريته النبي صالح احتجاجًا على استيلاء المستوطنين على أراضي القرية.

وقالت المحكمة إن عهد التميمي اعتقلت للاشتباه بقيامها بمهاجمة جندي والإضرار بأمن المنطقة والتحريض وغيرها من التهم. وقررت المحكمة تمديد اعتقال الفتاة استنادًا إلى «تقريرٍ سري يشير إلى أن هناك تحقيقات بشأنها».

وطلبت الشرطة الإسرائيلية اعتقال الفتاة ليس فقط بسبب الحادثة المصورة، بل للاشتباه بتورطها في «إلقاء الحجارة، ومهاجمة الجنود وغيره».

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استقبل الفتاة عهد عام 2012، عندما كان يشغل منصب رئيس الوزراء بعد انتشار شريط فيديو في طفولتها وهي تحاول منع الجيش الإسرائيلي من اعتقال طفل من عائلتها.

وأصيب فتى من عائلة التميمي، الجمعة، بالرصاص المطاطي في رأسه خلال الاحتجاجات، بحسب العائلة.

المزيد من بوابة الوسط