النواب الروس يقرون توسيع القاعدة البحرية الروسية في سورية

صادق مجلس النواب الروسي، الخميس، على اتفاقٍ يقضي بتوسيع المنشآت المرفئية العسكرية الروسية في طرطوس شمال غرب سورية التي ستصبح قاعدة بحرية روسية دائمة.

واعتبر أحد نواب الرئيس الروسي لشؤون الدفاع، نيكولاي بانكوف أثناء عرض الوثيقة على النواب قبيل التصويت أن «روسيا ستتمكن من استخدام مرافق ميناء طرطوس مجانًا، وبينها نقاط رسو على الأرصفة ومستودعات». كما سيجيز الاتفاق لروسيا توسيع الأراضي التابعة لقاعدتها في طرطوس إلى 24 هكتارا.

وأُبرم الاتفاق لأجلٍ مداه 49 عامًا يتم تجديده تلقائيًا كل 25 عامًا إلّا في حال وقوع خلافٍ بين الطرفين، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

ومن المقرر أنْ يصادق مجلس اتحاد روسيا، الأسبوع المقبل، على الاتفاق المبرم في دمشق في ال 18 من ديسمبر، والذي يعكس إرادة روسيا إبقاء وجودها العسكري في سورية على المدى الطويل رغم الإعلان مؤخرًا عن انسحابٍ جزئي.

وتجيز الحكومة السورية لروسيا بموجب الاتفاق «توسيع أرض المركز اللوجستي للبحرية الروسية في ميناء طرطوس ودخول السفن الحربية الروسية إلى البحر الإقليمي والمياه الداخلية وموانئ سورية».

وبدأت روسيا في 30 سبتمبر 2017 تدخلا عسكريا في سورية دعما لنظام الرئيس باشر الأسد، ودعمت قواته جويا ما قلب المعادلة وأجاز لها السيطرة على مدينة تدمر الأثرية وطرد الفصائل المعارضة من معقلها في حلب.

وفي مطلع ديسمبر، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب جزء كبير من القوة الروسية في سورية بعد أيام على إعلان موسكو عن «التحرير الكامل» من تنظيم «داعش». لكنه أوضح ان قاعدة حميميم الجوية الروسية في اللاذقية وقاعدة طرطوس البحرية ستبقيان عاملتين.

المزيد من بوابة الوسط