إيران تحمل واشنطن مسؤولية ارتكاب «فظائع» في اليمن

حمَّلت إيران الولايات المتحدة المسؤولية عن ارتكاب ما اعتبرته «فظائع» في اليمن عبر دعم السعودية التي تقود تحالفًا عسكريًا في النزاع الذي يشهده هذا البلد.

وجاء ذلك ردًا على بيان أصدره البيت الأبيض، الجمعة، واعتبر الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أنه «يثبت بوضوح ومن دون شك مشاركة ومسؤولية أميركا في الفظائع التي ترتكبها السعودية في اليمن».

وكرر قاسمي، اليوم الأحد، أن «الجمهورية الإسلامية في إيران ليس لها أي صلة عسكرية باليمن»، وأعرب عن أسفه لكون «واشنطن تدعم علنًا بعباراتها استمرار الفظائع الرهيبة التي ترتكبها السعودية في اليمن»، متهمًا واشنطن بتكرار مزاعم «لا أساس لها» ضد طهران، بحسب وكالة «فرانس برس».

وكانت الرئاسة الأميركية أكدت في بيانها «العزم على دعم السعودية وجميع شركائها في الخليج ضد العدوان والانتهاكات الصارخة للقانون الدولي التي يتحمل الحرس الثوري الإيراني مسؤوليتها».

وتؤكد طهران أنها تدعم الحوثيين سياسيًا وتتهم السعودية باستهداف المدنيين في اليمن. وقطعت السعودية وإيران علاقاتهما الدبلوماسية في يناير 2016. وتصاعد التوتر بين البلدين على خلفية النزاعات في سورية والعراق واليمن.

وبداية نوفمبر، اتهمت السعودية إيران بـ«عدوان مباشر على أراضيها» بعدما أطلق الحوثيون صاروخًا بعيد المدى قالت السلطات السعودية إنها اعترضته قرب مطار الرياض.

وكان تقرير نشره مركز أبحاث أميركي منتصف نوفمبر، أفاد بأن السعودية وقعت مع الولايات المتحدة بين 2009 و2016 عقود تسليح تتجاوز قيمتها 65 مليار دولار.

وأضاف أنه «منذ 2015، استخدم الجيش السعودي الذي تدربه الولايات المتحدة لتنفيذ عمليات عسكرية في اليمن، أسلحة أميركية الصنع و(تلقى) دعمًا لوجستيًا واستخباراتيًا أميركيًا».

المزيد من بوابة الوسط