التحالف العربي يغلق كل المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية

أعلن التحالف العربي، بقيادة الرياض في اليمن، إغلاق كل المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية بشكل موقت، غداة إطلاق المتمردين الحوثيين صاروخًا بالستيًّا جرى اعتراضه فوق الرياض.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية السعودية «واس»، إنه «ثبت ضلوع النظام الإيراني في إنتاج هذه الصواريخ وتهريبها إلى الميليشيات الحوثية في اليمن؛ بهدف الاعتداء على المملكة وشعبها ومصالحها الحيوية».

التحالف العربي: قيادة قوات التحالف تعتبر ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بهذه الصواريخ انتهاكًا صارخًا لقرارات مجلس الأمن

وأضاف البيان أن «قيادة قوات التحالف تعتبر ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بهذه الصواريخ انتهاكًا صارخًا لقرارات مجلس الأمن».

وتبنى المتمردون الحوثيون قبل ساعات إطلاق صاروخ بالستي يبلغ مداه نحو 750 كيلومترًا، واستهدف مطار الرياض. وهي المرة الأولى التي يصل فيها صاروخٌ أُطلق من اليمن إلى هذه المسافة القريبة من العاصمة السعودية.

وكانت السعودية تمكَّنت من اعتراض الصاروخ السبت، وتفجيره في الهواء في شمال شرق الرياض قرب مطار العاصمة الدولي.

وتابع بيان التحالف أن «ذلك التورط الإيراني يعتبر عدوانًا صريحًا يستهدف دول الجوار، والأمن والسلم الدوليين في المنطقة والعالم، وبتوجيه مباشر منه للميليشيات الحوثية التابعة له، ولذا فإن قيادة قوات التحالف تعتبر هذا عدوانًا عسكريًّا سافرًا ومباشرًا من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملاً من أعمال الحرب ضد المملكة العربية السعودية، وتؤكد حق المملكة في الدفاع الشرعي عن أراضيها وشعبها وفق ما نصَّت عليه المادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة».

وأكدت قيادة التحالف على «احتفاظ المملكة بحقها في الرد على إيران في الوقت والشكل المناسبين الذي يكفله القانون الدولي ويتماشى معه، واستنادًا إلى حقها الأصيل في الدفاع عن أراضيها وشعبها ومصالحها».

قيادة التحالف تحض أبناء الشعب اليمني وكافة الأطقم المدنية من بعثات إنسانية وإغاثية بالابتعاد عن مناطق العمليات القتالية

وحضت قيادة التحالف «أبناء الشعب اليمني الشقيق وكافة الأطقم المدنية من بعثات إنسانية وإغاثية بالابتعاد عن مناطق العمليات القتالية وتجمعات الميليشيات الحوثية المسلحة والأماكن والمنافذ التي تستغلها».

كما دعت قيادة التحالف «المجتمع الدولي ومجلس الأمن ولجنة الجزاءات التابعة له، المعنية بتطبيق القرار ( 2216 )، لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة لمحاسبة إيران على انتهاك قرارات مجلس الأمن».

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعًا داميًّا بين المتمردين الحوثيين الشيعة والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء بأيدي المتمردين المتحالفين مع مناصري الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح في سبتمبر من العام نفسه.