حفيد مؤسس «الإخوان» يعلق على اتهامه باغتصاب امرأتين

أعلن حفيد مؤسس جماعة الإخوان، طارق رمضان، أنه مستهدف بـ«حملة افتراءات من قبل أعدائه الدائمين»، بعد تقديم شكويين بحقه بتهمتي اغتصاب.

وقال المفكر الإسلامي السويسري، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، «أتعرض منذ أيام عدة لحملة افتراءات يديرها أعدائي الدائمون».

وبعد أن أعلن محامي رمضان أنه قدَّم شكوى «افتراء» الاثنين، قال رمضان: «إن شكوى ثانية سترفع خلال الأيام القليلة المقبلة ما دام خصومي قد أطلقوا باتجاهي ماكينة كذب».

وكان فُـتح تحقيقٌ بحقه في باريس، الاثنين الماضي، بتهمة «الاغتصاب والاعتداء الجنسي والعنف والتهديد بالقتل»، وجاء تعليقه على صفحته على «فيسبوك» غداة كشف شكوى ثانية قُـدِّمت الخميس ضده بتهم مشابهة للشكوى الأولى، بحسب «فرانس برس».

الشكوى الجديدة جاءت من سيدة دعمت كلامها بتقارير طبية وتشير إلى تعرضها «لأعمال عنف جنسي شديدة القسوة» وأن الواقعة حصلت في فندق كبير في مدينة ليون الفرنسية في أكتوبر 2009.

وبحسب جريدتي «لوموند» و«لوباريزيان» فإن الشكوى الجديدة جاءت من سيدة دعمت كلامها بتقارير طبية وتشير إلى تعرضها «لأعمال عنف جنسي شديدة القسوة» وأن الواقعة حصلت في فندق كبير في مدينة ليون الفرنسية في أكتوبر 2009.

تأتي هذه الشكوى الجديدة بعد شكوى أولى تقدمت بها سيدة كانت تعتنق الفكر السلفي قبل أن تتحول إلى العلمانية وتنشط في مجال الدفاع عن المرأة.

ونشرت هندا العياري، البالغة الأربعين من العمر، اتهاماتها على صفحتها على «فيسبوك» في العشرين من أكتوبر في أوج الجدل حول المضايقات الجنسية في العالم. واستمع المحققون إلى العياري الثلاثاء الماضي بخصوص وقائع تعرضت لها تعود إلى العام 2012 في باريس.

ويبلغ رمضان الخامسة والخمسين من العمر وهو حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، حسن البنا، ولديه شعبية في أوساط الإسلاميين المحافظين، لكنه يلقى معارضة شديدة في الأوساط العلمانية التي تعتبر أنه يدعو إلى إسلام سياسي.

المزيد من بوابة الوسط