قطر تتكفل بإعادة بناء مقري الرئاسة والحكومة الفلسطينيتين في غزة

أعلن مسؤول قطري في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستعيد بناء مقري الرئاسة والحكومة الفلسطينيتين في غزة، مشددًا على دعم قطر للمصالحة بين حركتي حماس وفتح.

وقال محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعمار قطاع غزة «وافقت قطر على بناء مقر الرئاسة ومقر الحكومة الفلسطينية في غزة، بعد تمكين حكومة الوفاق من أداء مهامها بشكل كامل»، وذلك في مؤتمر صحفي في مستشفى «حمد للأطراف الصناعية» الذي مولت إنشاءه قطر شمال مدينة غزة، بحسب «فرانس برس».

وأشار العمادي إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس «طلب الأربعاء الماضي من قطر بناء المقرين ووافقنا فورًا». وأوضح العمادي أن قطر «تعمل لمساندة حكومة الوفاق وتمكينها»، مشددًا على «دعم قطر للمصالحة الفلسطينية ووقوفنا مع حكومة الوفاق».

ودمر مقرا الرئاسة والحكومة الفلسطينيتين في غارات إسرائيلية خلال الحربين الأولى في 2008- 2009 والثانية 2012 اللتين شنتهما إسرائيل في قطاع غزة. ووقعت حركة فتح التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومقرها الضفة الغربية، وحماس التي تدير قطاع غزة، اتفاق مصالحة برعاية مصرية في القاهرة في 12 أكتوبر الحالي.

وبموجب هذا الاتفاق يفترض أن تستعيد السلطة الفلسطينية السيطرة على قطاع غزة بحلول الأول من ديسمبر. وسيسعى الطرفان أيضًا إلى تشكيل حكومة وحدة، بينما يمكن لحماس أن تنضم في نهاية المطاف إلى منظمة التحرير الفلسطينية، الشريك التفاوضي الرئيسي لإسرائيل في محادثات السلام. وتفرض إسرائيل منذ عقد حصارًا مشددًا على القطاع الفقير الذي يسكنه نحو مليوني نسمة.

المزيد من بوابة الوسط