تيلرسون يصل بغداد في زيارة مفاجئة ويلتقي العبادي

قام وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، بزيارة لم يعلن عنها من قبل إلى بغداد، اليوم الاثنين، إذ التقى برئيس الوزراء حيدر العبادي بعد ساعات من اتهام مكتبه لتيلرسون بالتدخل في الشؤون العراقية.

وهذا ثاني اجتماع لتيلرسون مع العبادي خلال يومين. وبعد اجتماعهما يوم الأحد في حضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، قال تيلرسون إن الوقت قد حان لعودة الميليشيات المدعومة من إيران والتي ساعدت حكومة العراق في هزيمة تنظيم «داعش» إلى ديارها، وفق «رويترز».

لكن العبادي لم يتفق مع تيلرسون على هذا الرأي فيما يبدو. وذكر بيان صدر من مكتب العبادي «لا يحق لأي جهة التدخل في الشأن العراقي». ولم ينقل البيان قول رئيس الوزراء نفسه وإنما قول «مصدر» مقرب منه.
وواشنطن التي تدعم أيضًا حكومة العراق في مواجهة الدولة الإسلامية قلقة من أن تستغل إيران وجودها في العراق وفي سورية؛ حيث تدعم الرئيس بشار الأسد لتوسيع نفوذها في المنطقة.

وشدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الذي وصل في زيارة غير معلنة الاثنين إلى بغداد على أن عناصر الحشد الشعبي مقاتلون عراقيون وليسوا «ميليشيات إيرانية» كما وصفهم الوزير الأميركي.

وأكد مصدر في رئاسة الجمهورية أن تيلرسون، التقى رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم، من دون مزيد من التفاصيل. ووقفت الإدارة الأميركية في صف العبادي في رفض الاستفتاء الذي أيد فيه الناخبون بغالبية كبيرة الاستقلال. ودعت واشنطن الجانبين لبدء حوار وتجنب التصعيد بعدما رد العبادي على الاستفتاء بعزل إقليم كردستان، وإصدار أوامر لقواته بالسيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط. ويوجد في العراق ما يزيد على خمسة آلاف جندي أميركي يوفرون دعمًا جويًا وبريًا للحملة ضد «داعش».

المزيد من بوابة الوسط