ترامب: إيران لم تلتزم بالاتفاق النووي ويمكننا الانسحاب منه

قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، عدم التصديق على التزام إيران بالاتفاق النووي المبرم في العام 2015، موجهًا ضربة أولى للاتفاق قد تصعِّد الخلافات من جديد بين إيران والمجتمع الدولي.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، في معرض كشفه عن استراتيجية مشددة تجاه طهران: «بناء على سجل الوقائع الذي عرضته.. أعلن اليوم أننا لا يمكن أن نقدم هذا التصديق ولن نقدمه».

واعتبر ترامب أن إيران ارتكبت عدة انتهاكات للاتفاق النووي، قائلاً إنه سيتخذ خطوات لضمان ألا تمتلك سلاحًا نوويًا قط، وأن أميركا ستعمل مع حلفائها لمواجهة أنشطتها المزعزعة الاستقرار حسب وصفه، كما أعلن فرض عقوبات إضافية على طهران.

من جهة أخرى، استنكر ترامب أعمال إيران المقوضة للاستقرار في الشرق الأوسط، كما ذكَّر بدعمها نظام الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله اللبناني وحركة حماس، وقال إنه يأمل أن تجبر الإجراءات الجديدة إيران على إعادة النظر في «ممارستها الإرهاب».

كما فوض ترامب وزارة الخزانة بفرض عقوبات على الحرس الثوري بـ«اعتباره داعمًا للإرهاب».

وفي السياق، قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، إنه لا يحق لأي دولة إنهاء الاتفاق النووي الإيراني، واعتبرت أن هناك حاجة ملحة إلى عملية جماعية للحفاظ على الاتفاق النووي.

بينما رحبت المملكة العربية السعودية بما جاء في خطاب ترامب. وقالت السعودية إنها «ترحب باستراتيجية أميركا الجديدة تجاه إيران».

من جهته، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن خطاب ترامب «خلق فرصة لإصلاح هذا الاتفاق (النووي) السيئ»، ومواجهة أفعال إيران الأخرى.