الحكومة الأميركية توافق على بيع صواريخ «ثاد» للسعودية

وافقت الحكومة الأميركية على بيع السعودية منظومة «ثاد» الأميركية المضادة للصواريخ بقيمة 15 مليار دولار، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن بيان صادر عن وزارة الخارجية قولها إن « هذا البيع يدعم الأمن القومي الأميركي ومصالح السياسة الخارجية، ويدعم الأمن طويل الأمد للمملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج في مواجهة إيران والتهديدات الاقليمية الاخرى».

وطلبت السعودية في شهر مايو الماضي شراء 44 منصة إطلاق و360 صاروخا ومحطات تحكم وأجهزة رادار.

وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي بالبنتاغون في بيان إن الصفقة «ستدعم الأمن القومي الأميركي ومصالح السياسة الخارجية، وستدعم أمن السعودية ومنطقة الخليج في وجه التهديدات الإيرانية وغيرها من التهديدات الإقليمية».

وتملك إيران واحدا من أكبر برامج الصواريخ الباليستية في الشرق الأوسط وتعتبره إجراء دفاعيا ضروريا.

وتستخدم منظومة صواريخ «ثاد» الأميركية لصد أي هجمات بصواريخ باليستية. وشركة «لوكهيد مارتن» هي المتعاقد الرئيسي في نظام ثاد وتلعب شركة «ريثيون» دورا مهما في نشر المنظومة.

ونشرت الولايات المتحدة منظومة صواريخ «ثاد» في كوريا الجنوبية العام الجاري لردع أي هجوم بصواريخ قصيرة المدى من كوريا الشمالية.

ولاقى الإجراء انتقادات لاذعة من الصين التي تقول إن أنظمة الرادار القوية في منظومة «ثاد» الأميركية قد تتجسس على أنشطة في أراضيها.

المزيد من بوابة الوسط