3 آلاف قتيل في سورية خلال سبتمبر في أكبر حصيلة شهرية منذ مطلع العام

قتل أكثر من 3000 شخص، في سورية، بينهم نحو ألف مدني، خلال سبتمبر الماضي، في حصيلة شهرية هي الأكبر خلال العام الحالي، جراء تكثيف الغارات على مناطق عدة، إضافة إلى ارتفاع وتيرة المواجهات، وفق ما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن، قوله: «قُتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص، بينهم نحو ألف مدني خلال شهر سبتمبر، في حصيلة قتلى شهرية هي الأعلى خلال العام 2017». وأوضح أن بين القتلى المدنيين 207 من الأطفال على الأقل، لافتا إلى أن «أكثر من 70% من المدنيين قتلوا جراء ضربات جوية».

المرصد السوري: أكثر من 70% من المدنيين قتلوا جراء ضربات جوية

وفي ما يتعلق بالقتلى في صفوف المقاتلين خلال الشهر ذاته، أحصى المرصد مقتل 790 عنصراً من قوات النظام والمقاتلين الموالين لها مقابل 738 مقاتلاً من التنظيمات الجهادية، بينها تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ«داعش». كما قتل 550 عنصراً من الفصائل المعارضة وقوات سورية الديموقراطية.

وأوضح عبد الرحمن أن ارتفاع حصيلة القتلى مرده إلى تكثيف طائرات التحالف الدولي وروسيا غاراتها على معاقل تنظيم «داعش» في الرقة (شمال) ودير الزور (شرق)، بالإضافة إلى تكثيف الطيران السوري والروسي غاراته على مناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة، خصوصاً في إدلب (شمال غرب).

ويدعم التحالف الدولي، بقيادة أميركية، هجوماً تشنه قوات سورية الديموقراطية على مدينة الرقة التي باتت تسيطر على أكثر من 90% من أحيائها.

كما تقود هذه القوات هجوماً يستهدف التنظيم في ريف دير الزور الشرقي. وتدعم روسيا من جهتها، هجوماً تشنه قوات النظام في مدينة دير الزور لطرد الجهاديين من أحيائها الشرقية ومناطق في ريفها الغربي.

وكثف الطيران الحربي السوري والروسي، في الأسبوعين الأخيرين، غاراتهما على مناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة في محافظة إدلب الواقعة بمجملها تحت سيطرة هيئة تحرير الشام التي تعد جبهة النصرة سابقا أبرز مكوناتها. وتشهد سورية نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه في مارس 2011 بمقتل أكثر من 330 ألف شخص.

المزيد من بوابة الوسط