مناورات إيرانية - عراقية مشتركة ردًا على استفتاء كردستان

أعلن قيادي عسكري إيراني، اليوم السبت، أن بلاده ستجري مناورات عسكرية مشتركة مع العراق ردًا على الاستفتاء «غير الشرعي» على استقلال إقليم كردستان العراق.

وأبدت إيران المحاذية للعراق والإقليم الكردي الذي يتمتع بحكم ذاتي معارضتها الشديدة للاستفتاء الذي جرى الاثنين الماضي، مبدية خشيتها من أن يثير نزعات انفصالية في صفوف الأقلية الكردية لديها، بحسب «فرانس برس».

بدورها، طالبت الحكومة المركزية العراقية بإلغاء نتائج الاستفتاء الذي أيد أكثر من 92% من المشاركين فيه استقلال الإقليم. وقال الناطق باسم الجيش الإيراني الجنرال مسعود جزايري: «ستجري القوات المسلحة الإيرانية في الأيام المقبلة مناورات عسكرية مع وحدات تابعة للجيش العراقي على طول الحدود المشتركة».

وأعلن جزايري عقب اجتماع لكبار القادة الإيرانيين أن المناورات ستجري عند عدد من المعابر على الحدود الإيرانية مع إقليم كردستان العراق. وأضاف: «تم التأكيد خلال الاجتماع على وحدة العراق وسلامة أراضيه وعدم شرعية الاستفتاء على الاستقلال في شمال العراق، كما تم اتخاذ القرارات اللازمة لضمان الأمن على الحدود والترحيب بتمركز قوات الحكومة المركزية العراقية عند المعابر الحدودية».

ووافقت طهران على طلب بغداد نشر وحدات من الجيش العراقي عند المعابر الحدودية. وشارك الجيش العراقي الثلاثاء في مناورات عسكرية مشتركة مع الجيش التركي في منطقة قريبة من الحدود العراقية. وتتعاون إيران مع بغداد من أجل تشديد الضغط على كردستان العراق، لا سيما عبر تعليق جميع الرحلات من وإلى منطقة الحكم الذاتي الكردية إضافة إلى تجميد شحن المنتجات النفطية من وإلى إقليم كردستان العراق إلى أجل غير مسمى.