إيران تزيح الستار عن صاروخ باليستي قادر على حمل رؤوس حربية

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده ستواصل تعزيز قدراتها العسكرية بقدر ما تراه ضروريا للدفاع عن البلاد، مبينا أن القدرات الدفاعية كانت دوما «لترسيخ العزة والسلام في البلاد ولن تستخدم أبدا للاعتداء على أي بلد».

جاء ذلك في كلمة ألقاها روحاني ،صباح اليوم الجمعة، في مراسم الاستعراض العسكري للقوات المسلحة الإيرانية في طهران بمناسبة أسبوع «الدفاع المقدس»، في إشارة إلى الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980-1988، بحسب وكالة تسنيم الدولية للأنباء الإيرانية.

وقال روحاني، بحسب «د ب أ» «سنواصل تعزيز قدراتنا الدفاعية والعسكرية بقدر ما نراه ضروريا، وليس فقط سنقوم بتطوير صواريخنا، بل إن القوات البرية والجوية والبحرية أيضا مدعومة من قبل أبناء الشعب، ونحن لا نستأذن أحدا للدفاع عن أراضينا، سنلتزم بعهودنا طالما الطرف الآخر يلتزم بعهوده».

وفي إشارة إلى اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي حضره، قال روحاني «صوتا أميركا وإسرائيل هما الصوتان الوحيدان اللذان عارضا صوت العالم كله في هذا الاجتماع. العالم أجمع أعلن دعمه للاتفاق النووي وأشاد بمسيرة السلام وتسوية المشاكل الإقليمية والدولية عبر الحوار والمنطق».

في سياق متصل ذكرت وكالة «تسنيم الإيرانية» للأنباء، اليوم الجمعة، أن إيران أزاحت الستار عن صاروخ باليستي جديد مداه 2000 كيلومتر قادر على حمل عدة رؤوس حربية. ونسب التقرير الإعلان إلى أمير علي حاجي زادة، قائد القوات الجو-فضائية في الحرس الثوري والذي كان يتحدث على هامش استعراض عسكري في طهران.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، انتقد مرارا، خلال حملته الانتخابية وخلال توليه الرئاسة الاتفاق النووي مع إيران، ويعتزم البت في شهر أكتوبر المقبل فيما إذا كانت بلاده ستنسحب من الاتفاق أم ستظل معترفة بها. فيما يصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاتفاق بأنه "مرعب" متهما إيران بـ«العداء المتزايد في المنطقة».

من جهته ،حذر الرئيس الإيراني الولايات المتحدة من أنها ستدفع «ثمناً باهظا»، إذا اختار الرئيس ترامب الانسحاب من الاتفاق، وحينها سيفقد الثقة الدولية.