ترامب يندد بالـ«بيروقراطية» والإدارة السيئة في الأمم المتحدة

ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، بـ«بيروقراطية» تعرقل في رأيه عمل الأمم المتحدة، وذلك في اليوم الأول من أسبوع من الخطابات والنقاشات واللقاءات الثنائية بين الدول 93 في الأمم المتحدة تشهده نيويورك.

وقال ترامب خلال تبني إعلان سياسي من عشر نقاط يشجع المنظمة على إصلاح نفسها «خلال الأعوام الأخيرة، لم تبلغ الأمم المتحدة قدرتها الكاملة بسبب البيروقراطية والإدارة السيئة». وأضاف «على الأمم المتحدة أن تركز في شكل أكبر على الناس، وفي شكل أقل على البيروقراطية»، بحسب «فرانس برس».

وحظي هذا الإعلان بموافقة 126 بلدًا كانت تمثل بمستويات مختلفة من رؤساء دول ووزراء وموظفين كبار استمعوا الى الخطاب المقتضب للرئيس الأميركي. ولاحقًا دعت السفيرة الأميركية لدى المنظمة الدولي نيكي هايلي الدول 67 التي لم توقع الإعلان إلى القيام بذلك. في حين وعد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأن المنظمة ستبذل جهدًا «أكبر من أجل الشعوب وجهدًا أقل بالنسبة إلى الآليات».

وفي ما يتجاوز العدد المعلن للمشاركين فإن المبادرة الأميركية لدفع الأمم المتحدة إلى إصلاح نفسها حظيت بتقدير متفاوت بحسب دبلوماسيين، وشمل ذلك الأمين العام الذي بدأ قبل أشهر عدة عملية إصلاحات واسعة. وفي هذا السياق ترددت فرنسا حتى اللحظة الأخيرة قبل أن تقرر توقيع الإعلان. وأورد العديد من شركائها أنها لم تكن راضية عن الطريقة التي أعلنت بموجبها المبادرة الأميركية.

في أغسطس أقنعت الولايات المتحدة نحو خمس عشرة عاصمة بينها برلين ولندن بمشروع أول يشدد على مسؤولية الأمين العام في الإصلاحات. لكن باريس وروما لم تنضما إلى مؤيدي المشروع. ونصت الصيغة النهائية للإعلان الذي تم إقراره الاثنين على جعل المنظمة الدولية "أكثر فاعلية" في ظل صعوبات إدارية مكلفة تواجهها.

وواشنطن أكبر مساهم مالي في الأمم المتحدة وتؤمن 28.5 في المئة من 7.3 مليارات دولار هي موازنة عمليات حفظ السلام، و22 في المئة من 5.4 مليارات تشكل موازنة عملانية.