غوتيريس يحذر أكراد العراق من مشروع الاستفتاء

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أكراد العراق للعودة عن قرار تنظيم استفتاء على استقلال إقليمهم في 25 سبتمبر الجاري، مطالبًا القادة العراقيين على اختلافهم بمعالجة هذه المسألة بـ«صبر وبضبط النفس».

وقال الناطق باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، في بيان نشرته «فرانس برس»، إن غوتيريس يعتبر أن «أي قرار أحادي بتنظيم استفتاء في هذا الوقت من شأنه أن يقوّض أهداف هزيمة تنظيم داعش، وإعادة بناء المناطق المستعادة منه، وتيسير العودة الآمنة والطوعية واللائقة بأكثر من ثلاثة ملايين شخص ومهجّر».

وأضاف أن «الأمين العام يطلب من القادة في جميع أنحاء العراق معالجة هذه القضية بصبر وبضبط النفس»، مؤكدًا أن الأمين العام «يحترم سيادة العراق ووحدته وسلامة أراضيه، ويرى أن أي قضية بين الحكومة الاتحادية والحكومة الإقليمية في كردستان يجب معالجتها من خلال حوار منظم وتسوية بناءة».

وكانت الأمم المتحدة قدّمت مقترحًا لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني يقضي بتراجع الأكراد عن مشروع تنظيم استفتاء في 25 سبتمبر، مقابل المساعدة على التوصل إلى اتفاق شامل حول مستقبل العلاقات بين بغداد وأربيل في مدة أقصاها ثلاث سنوات. لكن رئيس الإقليم الشمالي، أبقى على الاستفتاء حتى اللحظة، معتبرًا أن المقترحات المقدمة حتى الساعة غير كافية.

وصادق برلمان كردستان العراق الجمعة، كما كان متوقعًا، على إجراء الاستفتاء على استقلال الإقليم الشمالي في موعده المقرر. ويخضع إقليم كردستان لضغوط كثيفة للعدول عن هذا الاستفتاء الشعبي، الذي لن يؤدي من حيث المبدأ إلى إعلان الاستقلال، بل سيشكل وسيلة للضغط على السلطة المركزية للحصول على تنازلات في الخلافات النفطية والمالية.

وأعلنت المملكة المتحدة السبت أنها لا تدعم الاستفتاء الذي «يهدد بانعدام الاستقرار في المنطقة، فيما يجب أن ينصب التركيز على هزيمة داعش».

والجمعة، اعتبر البيت الأبيض أن الاستفتاء سيكون «مستفزًا ومزعزعًا للاستقرار». وأعادت واشنطن التأكيد على اعتقادها بأنه سيكون عقبة أمام محاربة تنظيم «داعش» واستقرار المناطق التي عادت إلى سيادة السلطات العراقية.

المزيد من بوابة الوسط