جماعة «بوكو حرام» تقتل 8 أشخاص وتدمر عدد من المنازل شرق نيجريا

قتل مسلحي جماعة «بوكو حرام» الإرهابية، ثمانية أشخاص خلال سلسلة من الهجمات التي استهدفت قرى زراعية في شمال شرق نيجيريا.

وقال عدد من سكان القرى الناجين من الهجوم لوكالة «فرانس برس» الجمعة سكان «إن مسلحي جماعة بوكو حرام شنو هجمات يومي الاربعاء والخميس وهم على متن سيارات نقل دفع رباعي ودراجات نارية الى ضواحي مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو والمعقل التاريخي للمتطرفين الاسلاميين».

ووأكد أحد السكان أن الهجوم «دمرعدد كبير من المنازل، ونهبت مخزونات من علف المواشي، خلال هجوم استهدف عناصر ميليشيات مدنية يقاتلون بوكو حرام الى جانب الجيش».

وقال ابراهيم ليمان أحد قادة المقاومة ضد جماعة «بوكو حرام» الإرهابية «قتلوا ثمانية مزارعين خلال الهجمات واحرقوا ثلاث قرى، وارغموا المزارعين على ترك مزارعهم».

وأضاف «شن حوالى عشرين مقاتلا هجوما على قرية مالان الخميس، فقتلوا اثنين من المزارعين. وقتل ثلاثة اشخاص ايضا في القرية نفسها مساء الاربعاء، وتمكن المواطن جيدا كوري من الفرار الى مايدوغوري».

وتابع بالقول: «استهدفوا في المقام الاول الشبان في الهجومات لانهم يعتقدون ان كل شاب ينتمي الى مجموعات الدفاع الذات احرقوا القرية بكاملها، واستولوا على طعامنا ومواشينا و13 دراجة».

وفي قرية كيسا كورا الأخرى القريبة من مالان، قتل ثلاثة أشخاص مساء الأربعاء، كما أعلن أحد سكانها ويدعى «محمد احمد»، الذي أوضح أن قرية ثالثة هي مانجيتا قد تعرضت للهجوم، لكن سكانها تمكنوا من الفرار في الوقت المناسب، مستفيدين من تحذيرات الهاربين من مالان.

وحملت الهجمات الإرهابية المستمر لجماعة «بوكو حرام» منذ ثماني سنوات الاف المزارعين وعائلاتهم على الهرب من منازلهم وحقولهم، فأدى ذلك الى نقص المواد الغذائية وزاد من خطورة الازمة الانسانية في المنطقة.

وعاد عدد كبير من الذين كانوا يعيشون مكدسين في مخيمات للمهجرين في مايدوغوري، إلى منازلهم بعد النجاحات العسكرية الاخيرة ضد جماعة «بوكو حرام» الإرهابية، بعد ان خسروا محاصيل ثلاثة مواسم.

وقتلت جماعة «بوكو حرام» الإرهابية 20 الف شخص على الأقل وهجرت أكثر من 2,6 مليون آخرين منذ 2009.

المزيد من بوابة الوسط