فرنسا: توقيف شخصين عثر بمسكنهما على مواد كيميائية لصنع المتفجرات

اعتقلت الشرطة الفرنسية شخصين، اليوم الأربعاء، وفتحت تحقيقًا في مكافحة الإرهاب بعد العثور صدفة على مواد يمكن استخدامها في صنع متفجرات في شقة في فيلغويف بضاحية باريس، على ما أفاد مصدر مطلع على الملف.

وأوضحت مديرية شرطة باريس أنها تلقت اليوم اتصالاً من «رجل يعمل في المبنى، أفاد بوجود مواد مشبوهة في شقة» في هذه المنطقة الواقعة في ضاحية باريس الجنوبية، بحسب «فرانس برس». وعثر الشرطيون في الشقة على مكونات تدخل في صناعة «تي إيه تي بي» وهي متفجرات تقليدية الصنع، كثيرًا ما يستخدمها المتطرفون في اعتداءاتهم، بحسب مصدر قريب من الملف، كما عُـثر على أوراق كتبت باللغة العربية.

وتم لاحقًا توقيف شخصين (36 و47 عامًا) لم يكونا معروفين لدى أجهزة الأمن، في منطقة كرملين-بيساتر المجاورة لمنطقة فيلغويف وبينهما صاحب الشقة، وفتحت شعبة مكافحة الإرهاب في النيابة العامة بباريس تحقيقًا في تشكيل «عصابة أشرار إرهابية إجرامية».

يذكر أن الخلية المسؤولة عن اعتداءي كتالونيا يومي 17 و18 أغسطس اللذين أوقعا 16 قتيلاً وأكثر من 120 جريحًا، كانت تحضِّر متفجرات من نوع «تي إيه تي بي». وعثر المحققون بين أنقاض المنزل الذي انفجر ليل 16 إلى 17 أغسطس في الأنكار جنوبي برشلونة على 120 أنبوبة غاز و«500 لتر من الإسيتون وماء مؤكسد وبيكربونات وكمية كبيرة من المسامير وصواعق».

ولا تزال التحريات جارية لمعرفة لماذا كانت السيارة التي استخدمها منفذو اعتداء كامبريلس بإسبانيا في المنطقة الباريسية يومي 11 و12 أغسطس قبل أسبوع من ارتكاب اعتداءي تالونيا. غير أن مصدرًا قريبًا من الملف قال: «حتى الآن لا يوجد رابطٌ بين اكتشاف هذه المعدات وخلية كتالونيا».

المزيد من بوابة الوسط