مجلس الأمن يدين بحزم تجربة بيونغ يانغ الصاروخية

عبَّر مجلس الأمن الدولي عن إدانته الحازمة لإطلاق كوريا الشمالية صاروخًا بالستيًا حلق فوق اليابان، وذلك في بيان وافق عليه أعضاء المجلس إثر اجتماع استمر 3 ساعات.

وطالب البيان جميع الأعضاء بالتطبيق الحازم والكامل لقرارات الأمم المتحدة، ومن بينها تلك التي تفرض عقوبات اقتصادية على كوريا الشمالية، بحسب ما نقلت «فرانس برس» اليوم الأربعاء.

وجدد مجلس الأمن التزامه إيجاد حل سلمي ودبلوماسي وسياسي للأزمة مع كوريا الشمالية، مشيرًا إلى أن الاختبار الصاروخي الكوري الشمالي يتعارض مع العديد من قرارات مجلس الأمن السابقة.

وجاء في البيان، الصادر بعد محادثات مغلقة في مقر الأمم المتحدة، أن «مجلس الأمن يشدد على أن هذه الإجراءات التي تتخذها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ليست مجرد تهديد للمنطقة بل لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة».

وقال: «يعرب مجلس الأمن عن بالغ قلقه لأن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية من خلال قيامها بعملية إطلاق من هذا القبيل فوق اليابان، فضلاً عن أن تصرفاتها وتصريحاتها الأخيرة تقوض عمدًا السلام والاستقرار الإقليميين».

وطالب المجلس كوريا الشمالية بالامتثال لقرارات الأمم المتحدة كافة، وهذا يعني «تخليها عن كل الأسلحة النووية والبرامج النووية القائمة بشكل كامل ويمكن التحقق منه ولا رجعة فيه، ووقف كل الأنشطة ذات الصلة فورًا».

ورأت مصادر دبلوماسية في تصريحات إلى «فرانس برس» أن السرعة التي رد بها أعضاء مجلس الأمن تؤكد عزمهم على البقاء متحدين.

ومن جانبه حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، من أن «كل الخيارات مطروحة» بعدما تجاهلت كوريا الشمالية مساعي واشنطن لدفعها إلى طاولة الحوار.

وفي بيان صادر عن البيت الأبيض قال ترامب إن «الأعمال المهددة والمزعزعة للاستقرار لا تؤدي سوى إلى زيادة عزلة النظام الكوري الشمالي في المنطقة والعالم. إن كل الخيارات مطروحة».

المزيد من بوابة الوسط