السجن لـ5 من أقارب شاب فلسطيني قتل ثلاثة مستوطنين

أصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية أحكامًا بالسجن على خمسة من أقارب شاب فلسطيني أقدم على قتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في يوليو الماضي في مستوطنة في الضفة الغربية، لأنهم لم يمنعوه من القيام بذلك.

وقررت المحكمة الأحد أن والد ووالدة وعم وأخي الشاب الفلسطيني عمر العبد «كانوا يعرفون بنيته ارتكاب هجوم إرهابي ولم يقوموا بفعل شيء لتحذير قوات الأمن ومنعه».

وحكم على شقيقي وعم الشاب عمر العبد بالسجن لثمانية أشهر، بينما حكم على والده بالسجن لشهرين ووالدته بالسجن لشهر واحد. وأدينت والدة العبد أيضًا بـ«التحريض على العنف»، بسبب دفاعها عما قام بها ابنها في وسائل الإعلام الفلسطينية، بحسب «فرانس برس».

وقام الجيش الإسرائيلي في 16 من أغسطس الماضي بهدم منزل العائلة في قرية كوبر الفلسطينية قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وكان العبد (19 عامًا) تسلل في 21 يوليو إلى مستوطنة نيفي تسوف قرب رام الله ودخل منزلاً وقتل طعنًا ثلاثة إسرائيليين هم أب وولداه. واعتقل الفلسطيني بعدما أصيب برصاص مستوطن هرع عند سماع صراخ صادر من المنزل.

وكان عمر العبد عبر على «فيسبوك» عن غضبه إزاء ما يجري في الأراضي الفلسطينية ولا سيما في الحرم القدسي الشريف.

ووقع الهجوم في المستوطنة في وقت كانت تجري مواجهات في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة إثر التدابير الأمنيّة التي فرضتها إسرائيل في محيط المسجد الأقصى.

واندلعت أعمال العنف في المسجد الأقصى ومحيطه بعد مقتل عنصري شرطة إسرائيليين في 14 يوليو على أيدي فلسطينيين قالت إسرائيل إنهم خبأوا أسلحتهم في الحرم القدسي.

وردت إسرائيل بنصب بوابات لكشف المعادن على مداخل الحرم القدسي، في إجراءات ألغيت بعد أسبوعين على خلفية الاحتجاجات والمواجهات الدامية التي أسفرت عن مقتل سبعة فلسطينيين وثلاثة إسرائيليين.