وزير الخارجية الألماني يتهم أنصار إردوغان بتهديد زوجته

اتهم وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابريال، أنصار الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بتهديد زوجته، وسط أزمة دبلوماسية جديدة في العلاقات بين البلدين.

وقال غابريال، في تصريحات بثتها قناة «إن تي في» الإخبارية اليوم الثلاثاء، وأوردته وكالة «آ ف ب» إن نهج الرئيس التركي الحاد في التعامل مع ألمانيا «دفع البعض على ما يبدو إلى محاولة تهديد ومضايقة زوجتي»، واصفًا الأمر بأنه «نتيجة فظيعة» للهجة التي يتبناها إردوغان.

ولم يفصح وزير الخارجية الألماني عن تفاصيل الواقعة، إلا أنها تأتي في وقت تعاني فيه العلاقات الدبلوماسية من توتر بالغ منذ محاولة الانقلاب على إردوغان، حيث شن إردوغان السبت الماضي هجومًا شخصيًا على غابريال الذي انتقد مرارًا طريقة تعاطي الرئيس التركي مع معارضيه ومنتقديه.

وقال إردوغان، في كلمة مسجلة بثها التلفزيون، موجهًا حديثه إلى غابريال: «من أنت لتتحدث عن رئيس تركيا؟ عليك أن تعرف حدودك. إنه يحاول تلقيننا درسًا (...) كم قضيت في عالم السياسة؟ كم هو عمرك؟».

وكانت السلطات التركية سجنت ألمانًا أو من يحملون الجنسيتين التركية والألمانية، وبينهم صحفيون وناشطون حقوقيون، في السجون لاتهامهم بالتورط أو دعم المحاولة الانقلابية.

واتهم إردوغان ألمانيا بتوفير ملاذٍ آمن لمقاتلين أكراد ومخططي الانقلاب وإرهابيين.