إيران تدشن خطًا جديدًا لصنع الصواريخ بالرغم من العقوبات الأميركية

ذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية، اليوم السبت، أن طهران أعلنت تدشين خط جديد لصنع الصواريخ وسط تصاعد حدة التوتر مع واشنطن.

وقال وزير الدفاع حسين دهقان أثناء حفل التدشين إن الصاروخ طراز صياد 3 يمكنه أن يصل لارتفاع يبلغ 27 كيلومترًا ويبلغ مداه 120 كيلومترًا، مضيفًا أن الصاروخ يمكنه استهداف مقاتلات وطائرات دون طيار وصواريخ كروز وطائرات هليكوبتر، بحسب «رويترز».

وفرضت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي عقوبات اقتصادية جديدة على إيران بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية وقالت إن «الأنشطة الخبيثة» لإيران في الشرق الأوسط محت أي «مساهمات إيجابية» للاتفاق النووي الموقع في 2015.

وتشير العقوبات إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تسعى لممارسة مزيد من الضغط على إيران مع الحفاظ على الاتفاق الموقع بين طهران وست قوى عالمية للحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية المالية والنفطية المفروضة عليها.

وقالت الحكومة الأميركية إن العقوبات الجديدة تستهدف 18 كيانا وفردا لدعمهم ما وصفته «بأطراف إيرانية غير قانونية أو نشاط إجرامي عبر الحدود». وأضافت أن الخاضعين للعقوبات دعموا الجيش الإيراني أو الحرس الثوري الإيراني من خلال تطوير طائرات دون طيار وعتاد عسكري وإنتاج وصيانة زوارق وشراء مكونات إلكترونية، وقالت وزارة الخزانة إن آخرين قاموا أيضًا بتنسيق سرقة برمجيات أميركية وغربية بيعت للحكومة الإيرانية.

وقالت إدارة ترامب اليوم إن إيران ملتزمة ببنود الاتفاق النووي لكنها لا تلتزم بروح الاتفاق. وهذه هي المرة الثانية التي يقر فيها ترامب بالتزام إيران بالاتفاق منذ توليه السلطة في يناير رغم وصفه للاتفاق بأنه «أسوأ اتفاق على الإطلاق» خلال حملته الرئاسية العام الماضي وانتقاده للرئيس السابق باراك أوباما الذي تفاوضت إدارته لإبرام الاتفاق.

المزيد من بوابة الوسط