الكرملين يعلّق على لقاء نجل ترامب والمحامية الروسية

نفى الكرملين اليوم الأربعاء أي ضلوع له في لقاء النجل الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترامب بمحامية روسية العام 2016، واصفًا الفضيحة الأخيرة التي تستهدف فريق ترامب «بالمسلسل المستمرّ منذ فترة طويلة».

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين «سبق أن قلنا إننا لسنا على علم بهذه القضية. لم نكن يومًا على اتصال بهذه المحامية وليس لدينا ما نقوله في هذا الشأن»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف أن القضية «تذكر بمسلسل مستمرّ منذ فترة طويلة، ينافس المسلسلات الأميركية الأكثر شعبية، لكن ينبغي ألا نكون شركاء في هذا النوع من المسلسلات، لم ولن نشارك فيها». وقال نجل ترامب إنه التقى في يونيو 2016 في نيويورك، المحامية الروسية ناتاليا فيسيلنيتسكايا، وقد عرف عنها صديق عائلة ترامب الصحفي البريطاني السابق روب غولدستون في رسالة إلكترونية إلى نجل ترامب بوصفها «محامية الحكومة الروسية» وتملك معلومات فاضحة عن هيلاري كلينتون منافسة ترامب حينها على الرئاسة.

وعزز كشف ظروف هذا اللقاء شكوك من يخشون تعاون المقربين من ترامب مع روسيا، أو محاولتهم القيام بذلك بهدف الفوز على المرشحة الديمقراطية السابقة. واعتبر بيسكوف أن «من العبث» الاعتقاد بأن يكون نجل ترامب قد اعتبر ناتاليا فيسيلنيتسكايا مبعوثة الكرملين، وقال إن «محاميًا ما يمثل الدولة الروسية فقط عندما يشارك في قضية كممثل للدولة الروسية. وهذا الأمر لا ينطبق هنا».

ونفت فيسيلنيتسكايا بدورها ارتباطها بالحكومة الروسية وصرحت، في مقابلة مع محطة «إن بي سي»، بأنها لم تكن تملك المعلومات التي يبحث عنها نجل ترامب. وأكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف من جهته أنه لم يعلم بالمسألة إلا بعد مشاهدة نشرات الأخبار مساء الثلاثاء، وقال من بروكسل "شاهدت التلفزيون صباح اليوم مجددًا ولاحظت أن المحطات الغربية لا تتكلم إلا عن هذا الأمر. أستغرب كيف أن الناس يجعلون من الحبة قبة. ولكن ربما ليس هناك حبة في الأساس».

ونفى بيسكوف أيضًا أن يكون الكرملين قد اتصل بالملياردير الروسي أراس أغالاروف الذي أوردت رسالة روب غولدستون إلى نجل ترامب أنه يستطيع الحصول من مدعي عام روسيا على معلومات.
ووصف أغالاروف ما تضمنته هذه الرسائل بأنه «محض خيال».

المزيد من بوابة الوسط