الجيش العراقي يتقدم في المدينة القديمة بالموصل

استعاد الجيش العراقي، اليوم الأربعاء، منطقتي حضرة السادة والأحمدية من تنظيم «داعش» في مدينة الموصل القديمة. ولا يزال التنظيم المتطرف يسيطر على أرض مسجد النوري الكبير ونحو نصف المدينة القديمة، آخر معاقل التنظيم في الموصل.

وتقع منطقتا حضرة السادة والأحمدية اللتين سيطرت عليهما الفرقة 16 مشاة بالجيش العراقي إلى الشمال الغربي من مسجد النوري الكبير، الذي دمره المتشددون الأسبوع الماضي، بحسب «فرانس 24». ولا يزال تنظيم «داعش» يسيطر على أرض المسجد، وتقاتل أيضًا الشرطة الاتحادية ووحدات جهاز مكافحة الإرهاب في الأزقة الضيقة بالمدينة القديمة منذ بدء معركة استعادتها قبل عشرة أيام.

ويقدر الجيش العراقي أن نحو 350 متشددًا محاصرون في المدينة القديمة وسط المدنيين في منازل متداعية. ويعتمد المتشددون بشكل مكثف على الشراك الخداعية والانتحاريين ونيران القناصة لإبطاء تقدم القوات العراقية.
ووفقًا للنازحين من المدينة لا يزال أكثر من 50 ألف مدني، أي نحو نصف سكان المدينة القديمة، محاصرين خلف خطوط تنظيم «داعش» في ظل نقص في الغذاء والمياه والأدوية. ويقدم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غطاءً جويًا وبريًا للحملة المستمرة منذ ثمانية أشهر.

المزيد من بوابة الوسط