ماكرون في حفل إفطار المسلمين: يجب «محاربة دعاة الكراهية والانعزالية»

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال حفل إفطار في باريس، الثلاثاء، مسؤولي الديانة الإسلامية في فرنسا إلى القيام بدورهم في «محاربة دعاة الكراهية والانعزالية».

وهذه المرة الأولى منذ عشر سنوات التي يشارك فيها رئيس فرنسي في حفل الإفطار السنوي للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، الهيئة التي تمثل ثاني أكبر ديانة في فرنسا.

وشكر الرئيس الفرنسي مسؤولي الديانة الإسلامية في فرنسا على إدانتهم «الاعتداءات الجهادية» التي أوقعت في فرنسا 239 قتيلاً منذ يناير 2015، بحسب «فرانس برس».

وقال ماكرون إن «المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية لم يتخلّف ولا مرة واحدة؛ لقد عرف كيف يجد الكلمات من دون الوقوع في النكران».

ماكرون: «السلطات العامة والسلطات الإسلامية لديها معارك مشتركة تخوضها»

وأكد الرئيس الفرنسي في حفل الإفطار الذي حضره خصوصًا وزير الداخلية جيرار كولومب أن «السلطات العامة والسلطات الإسلامية لديها معارك مشتركة تخوضها».

وأضاف: «معركتنا الحازمة ضد داعش (...) يجب أن تقود إلى ملاحقة حازمة لأولئك الذين يسعون إلى جعل أماكن العبادة الخاصة بكم أماكن للدعوة إلى الكراهية وحتى للدعوة إلى العنف».

وشدد الرئيس الفرنسي على أن مسؤولي الديانة الإسلامية في فرنسا يجب أن يخوضوا «معركة الفكر والإيمان هذه في الميدان، ولا سيما مع الأجيال الأصغر سنًا»، كما دعا إلى «خوض معركة ثانية ضد كل ممارسة للإسلام تتعارض وقيم الجمهورية»، بحسب «فرانس برس».

كذلك فقد دعا ماكرون إلى «خوض معركة ثالثة هي تأهيل الأئمة على الأراضي الفرنسية وتلقينهم قيم الجمهورية».

المزيد من بوابة الوسط