قطر: نحن ضحية حملة تتهمنا بـ«التعاطف مع الإرهاب»

اعتبرت قطر، اليوم السبت، أنها ضحية حملة إعلامية منظمة تتهمها بـ«التعاطف» مع الإرهاب، مؤكدة أن ما يقال هو «مغالطات وافتراءات عارية عن الصحة وخاطئة كليًا».

وفي بيان شديد اللهجة قالت الحكومة القطرية إن البلاد استهدفت عمدًا قبل زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي بدأت اليوم السبت إلى المنطقة، بحسب «فرانس برس». وأفاد البيان أن قطر «تعرب عن استنكارها واستغرابها الشديدين بشأن ما يتم بثه من مقالات إعلامية من قبل عدد من المنظمات التي تعمل ضد دولة قطر فيما يتعلق بالإرهاب والادعاء بتعاطفها أو تجاهلها لأفعال الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط».

وأكد أن «ما تضمنته هذه المقالات من مزاعم، مجرد آراء ومغالطات وافتراءات عارية عن الصحة وخاطئة كلياً». وأضاف البيان أن «هذه الحملة الممنهجة والمغرضة ضد دولة قطر لها أسبابها المعروفة والمفهومة لذا تم نشر هذه المقالات قبيل زيارة» ترامب.

إلا أنه لم يكشف عن التقارير أو المنظمات «التي تعمل ضد دولة قطر»، لكنه تابع أنه «عندما ينكشف من يقف وراء هذه الحملات ضد دولة قطر في المستقبل ستتضح جليا الدوافع الحقيقية وراء مثل هذه الأفعال والجهود للمساس بسمعة» الدولة الخليجية الغنية بالطاقة.

وأضاف: «حتى ذلك الحين نحن على يقين من أن هذه الادعاءات بأن قطر تدعم الإرهاب كذبة مصطنعة»، وتواجه الدوحة اتهامات بأنها دولة راعية للإرهاب.  وواجهت انتقادات من بعض الأوساط بسبب دعمها لجماعات مسلحة تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد، كما أدرج بعض المواطنين القطريين على قائمة وزارة الخزانة الأميركية لمكافحة تمويل الإرهاب.

وفي الأسابيع الأخيرة اتهمت قطر بتمويل الإرهاب في مقالات نشرها الإعلام الأميركي، كما واجهت انتقادات لإيوائها مسؤول حماس خالد مشعل. يشار إلى أن حركة طالبان الأفغانية افتتحت مكتبًا لها في الدوحة العام 2013، وقطر مشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لهزيمة تنظيم «داعش».  كما تستضيف قطر قاعدة العديد الجوية التي تشن منها الولايات المتحدة جميع عمليات التحالف الجوية في المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط