9 جرحى في مواجهات بواشنطن على هامش زيارة إردوغان

أوقفت الشرطة الأميركية شخصين ونقلت 9 آخرين مصابين بجروح إلى المستشفى، إثر مواجهات مساء الثلاثاء بين مناصرين لرئيس تركيا رجب إردوغان ومحتجين أكراد على زيارته واشنطن.

وجرت المواجهات أمام إقامة السفير التركي بواشنطن التي توجه إليها إردوغان إثر اجتماعه بالرئيس الأميركي دونالد ترامب. ولم تتمكن الشرطة من منع المعسكرين من التصادم.

وهاجم الحراس الشخصيون لإردوغان متظاهرين كانوا يلوحون برايات «وحدات حماية الشعب الكردية السورية». وأظهرت أشرطة فيديو بثت على الإنترنت عراكًا بين الجانبين.

وقال مصطفى ديكليتاس، وهو من أنصار إردوغان، لقناة إيه بي سي «لم نكن نفعل شيئًا، كنا فقط نحتفي» بزيارة الرئيس، غير أن المتظاهرين الأكراد كانت لهم رواية مختلفة.

وقالت المتظاهرة لوسي يوسوان: «فجأة هجموا علينا»، مؤكدة أنه تمت مهاجمتها من أنصار إردوغان: «أحدهم بدأ يضربني في رأسي».

وتمكنت شرطة واشنطن في نهاية المطاف من استعادة الهدوء وتم نقل تسعة أشخاص إلى المستشفى، بحسب أجهزة الطوارئ.

وكان ترامب وإردوغان وعدا في أول اجتماع لهما بتهدئة التوتر بين الحليفين خصوصًا حول ملف المقاتلين الأكراد الذين تدعمهم واشنطن ضد المسلحين، في حين تعتبرهم أنقرة مجموعة «إرهابية».

المزيد من بوابة الوسط