حزب الله ينفي إرساله أسلحة إلى اليمن والبحرين والكويت

نفى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، الاثنين، إرساله أسلحة إلى كل من اليمن والبحرين والكويت، على ضوء اتهامات خليجية بدعمه «المتمردين الحوثيين» وتدخله في الشؤون الداخلية لدول عربية عدة.

وقال نصرالله، في خطاب تلفزيوني الاثنين: «لم نرسل سلاحًا إلى اليمن ولا سلاحًا إلى البحرين ولا إلى الكويت، ولا إلى العراق».

وحملت الجامعة العربية حزب الله المدعوم من إيران أمس الأحد «مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية»، واتهمته مع الحرس الثوري الإيراني بـ«تأسيس جماعات إرهابية» في مملكة البحرين.

وأكد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله: «لم نرسل سلاحًا لأي بلد عربي، لا صواريخ بالستية ولا أسلحة متطورة ولا حتى مسدس».

وخلال اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، دعت إليه السعودية، هاجم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بشدة إيران و«عملاءها» في إشارة إلى حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن، بحسب «فرانس برس».

وتصاعد التوتر في الأشهر الأخيرة بين السعودية وإيران القوتين الإقليميتين المتخاصمتين في الشرق الأوسط حول العديد من الملفات وخصوصًا الحرب في اليمن وسورية إضافة إلى الملف اللبناني.

وقال الجبير إن السعودية «لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا العدوان الإيراني السافر ولن تتوانى في الدفاع عن نفسها والحفاظ على أمن وسلامة شعبها».