فرنسا تحقق مع جزائري تورط في هجمات نفذها متطرفون في 2015

قال مصدر قضائي فرنسي، اليوم الثلاثاء، إن جزائريًا يخضع لتحقيق رسمي للاشتباه بالمساعدة في هجمات دموية نفذها متشددون في باريس في أواخر 2015، وفي محاولة فاشلة للهجوم على قطار سريع عبر الحدود مع هولندا.

وقال مصدر مطلع على التحقيق إن السلطات المختصة اشتبهت بقيام بلال شاطرا بمهمة الاستطلاع لعبدالحميد أباعود أحد المخططين المفترضين لعمليات إطلاق النار والتفجيرات في باريس في نوفمبر 2015 التي أسفرت عن مقتل 130 شخصًا، بحسب «رويترز».

وكان أباعود أحد ثلاثة مهاجمين مشتبه بهم قتلوا لاحقًا في عملية للشرطة في ضاحية بشمال باريس. كما يعتقد أن شاطرا قام بالمهمة عينها لأيوب الخزاني الذي أطلق نيران رشاش كلاشينكوف على ركاب قطار سريع بين أمستردام وباريس في أغسطس 2015، وجرح راكبًا بالرصاص قبل أن يتغلب عليه عسكريون أميركيون كانوا خارج الخدمة.

واعتقلت السلطات شاطرا في ألمانيا في يوليو 2016 وسلمته مؤخرًا إلى فرنسا؛ حيث يخضع للتحقيق للاشتباه بالتواطؤ في قتل مرتبط بعمل إرهابي، وبالمشاركة في عمل إرهابي إجرامي وفق ما قال المصدر القضائي.
وسيجري قاضٍ تحقيقًا للبت فيما إذا كانت هناك أدلة كافية لتقديم شاطرا للمحاكمة.

المزيد من بوابة الوسط