أول قاضية عربية للمحاكم الشرعية في إسرائيل تؤدي اليمين

أدت المحامية هناء خطيب أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية في إسرائيل، اليوم الاثنين، اليمين أمام الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، مع أربعة قضاة شرعيين آخرين تمهيدًا لتسلم مهامهم. وجرت مراسم قسم اليمين في مقر الرئيس الإسرائيلي في القدس الغربية بحضور وزيرة العدل الإسرائيلية إيليت شاكيد، ورئيس محكمة الاستئناف الشرعية القاضي عبدالحكيم سمارة، بحسب «فرانس برس».

وقالت القاضية هناء خطيب: «إن هذا التعيين ونجاحي بالحصول عليه هو إنجاز للجهاز القضائي الشرعي وللنساء، وآمل أن تعين قاضيات أخريات مسلمات، وقاضيات مسيحيات ويهوديات ودرزيات». وكانت وزيرة العدل إيليت شاكيد من حزب البيت اليهودي، اختارت مع لجنة تعيين القضاة، في 25 أبريل الماضي، المحامية هناء خطيب لتكون أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية.

وتحمل الخطيب شهادة ماجستير في القانون ومتخصصة في قانون الأحوال الشخصية والأسرة والشريعة، وهي من سكان بلدة طمرة في الجليل في شمال البلاد ومتزوجة ولها أربعة أولاد. ودرست الحقوق في بريطانيا وحصلت على شهادة البكالوريوس، كما حصلت على ماجستير من الجامعة العبرية، وتوجد في إسرائيل تسعة محاكم إسلامية شرعية بلغ عدد القضاة فيها بعد تعيين هناء خطيب 18 قاضيًا. كما توجد محاكم دينية للطوائف الأخرى، لكن لا وجود لقاضيات يهوديات أو مسيحيات أو درزيات.

وكانت السلطة الفلسطينية عينت قاضيتين في المحاكم الشرعية العام 2015، ولا يسمح القانون الإسرائيلي بزواج الرجل المسلم بأربع نساء، ويلجأ الكثير من الرجال المسلمين العرب في إسرائيل للزواج في الضفة الغربية من امرأة فلسطينية، ولا تسجل الزوجة في الهوية الشخصية للرجل، بل يسجل أولادها فقط.

وتابعت: «أنا عملت كمحامية طيلة 17 عامًا في كل أنحاء الدولة، وعلى اطلاع جيد على أجهزة المحكمة الشرعية». ويقدر عدد العرب في إسرائيل بمليون و400 ألف نسمة يتحدرون من 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل العام 1948، وهم يشكلون 17.5% من السكان ويعانون من التمييز خصوصًا في مجالي الوظائف والإسكان.

المزيد من بوابة الوسط