فرنسا.. لوبان تعترف بالخسارة وتهنئ ماكرون

أقرّت مارين لوبان بهزيمتها في الانتخابات الفرنسية التي فاز فيها منافسها المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، لصبح رئيسًا للجمهورية الفرنسية.

وفيما هنّأت لوبان غريمها ماركون اعتبرت النتيجة تاريخية لجبهتها اليمنية، واصفة ما حصلت عليه من أصوات بأنه «نتيجة تاريخية لجبهتها»، متحدثة في الوقت نفسه عن انقسام بين الوطنيين والعولميين في فرنسا على حد تعبيرها.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن إيمانويل ماكرون ومنافسته الخاسرة مارين لوبن أجريا اتصالاً هاتفيًا «قصيرا» و«وديا»، وفقما أفادت أوساط ماكرون.

وفاز ماركون على منافسته مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن بنسبة تتراوح بين 65,5% و66,1% من الأصوات بحسب تقديرات معهدي الاستطلاع «ايفوب» و«هاريس انتراكتيف».

وبذلك يصبح ماكرون «39 عاما» أصغر رئيس في تاريخ فرنسا مع تحقيقه فوزًا كبيرًا على مرشحة حزب الجبهة الوطنية «48 عاما».

وتعتبر خسارة مارين لوبان بانتخابات الرئاسة الفرنسية فشلا جديدا لليمين المتطرف بعدما فشل والدها سابقا في انتخابات الرئاسة في عام 2002، حيث كانت لوبان «48 عاما» تأمل في أن تكون أول رئيسة لفرنسا، لتنفذ أهدافها في غلق الحدود وتشديد الأمن ومناهضة الهجرة وحماية العمال مما تصفه بالعولمة المتوحشة وسياسات الاتحاد الأوروبي.

المزيد من بوابة الوسط