رسميًّا.. اتهام رئيسة كوريا الجنوبية المقالة بالفساد

وجهت جهات التحقيق في كوريا الجنوبية، اليوم الاثنين، اتهامات بالفساد إلى الرئيسة بارك غيون-هي، وذلك في فضيحة الفساد التي أدت إلى إقالتها.

وقال المدعون الذين يحققون في الفضيحة في بيان: «إن بارك تواجه أيضًا تهمتي استغلال السلطة وكشف أسرار دولة»، بحسب ما ذكرت «فرانس برس».

وتتركز فضيحة الفساد على «شوي سون-سيل» صديقة الرئيسة السابقة التي يشتبه بأنها استغلت علاقتها بالرئيسة لإجبار الشركات المحلية على التبرع بنحو 70 مليون دولار لمؤسسات غير ربحية يفترض أنها استخدمتها لتحقيق مكاسب خاصة.

كما أكدت النيابة العامة أنها وجهت اتهامات رسميًّا، الاثنين، إلى رئيس مجموعة تجارة التجزئة العملاقة «لوت غروب» شين دونغ-بن، بتقديم رشاوى قيمتها نحو سبعة ملايين دولار لبارك وصديقتها شوي.

وفي نهاية مارس الماضي، اُعتُقلت الرئيسة السابقة بعد أشهر من التحقيقات، وكشف معلومات أدت إلى تظاهرات هائلة في البلاد للمطالبة برحيلها.

وبارك (65 عامًا) ابنة الديكتاتور العسكري بارك تشونغ وهي أول امرأة تنتخَب رئيسة للبلاد في العام 2012 وباتت أول رئيس يتم عزله على هذا النحو.

وسلطت الفضيحة الضوء على العلاقات بين الحكومة والمجموعات الاقتصادية العائلية المعروفة في كوريا الجنوبية باسم «تشيبولز» التي تسيطر على اقتصاد البلاد.