إيران ترد على بيان الجامعة العربية

اعتبرت إيران، الاثنين، البيان الختامي الذي اعتمدته الجامعة العربية إثر اجتماع طارئ عقدته الأحد في القاهرة واتهمت فيه الحكومة الإيرانية بـ«العدائية» ضد الدول العربية، بأنه «عديم القيمة».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية «إيسنا» الاثنين: «إن حل المشاكل الحالية في المنطقة التي ينتج قسم كبير منها من السياسات السعودية الفاشلة، ليس في إصدار مثل هذه البيانات عديمة القيمة وإنما التخلي عن اتباع سياسات الكيان الصهيوني».

وشنّ اجتماع وزراء خارجية العرب هجومًا شديد اللهجة على إيران أمس الأحد، وأكدت السعودية أنها «لن تبقى مكتوفة الأيدي» حيال السياسة «العدوانية» لطهران في مرحلة تشهد توترًا متصاعدًا بين القوتين الإقليميتين في الشرق الأوسط.

وخلال اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة دعت إليه السعودية هاجم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بشدة إيران و«عملاءها» في إشارة إلى حزب الله اللبناني والحوثيين في اليمن، بحسب «فرانس برس».

وتصاعد التوتر في الأشهر الأخيرة بين السعودية وإيران القوتين الإقليميتين المتخاصمتين في الشرق الأوسط حول العديد من الملفات وخصوصًا الحرب في اليمن وسورية إضافة إلى الملف اللبناني. وقال الجبير إن السعودية «لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا العدوان الإيراني السافر ولن تتوانى في الدفاع عن نفسها والحفاظ على أمن وسلامة شعبها».

وأضاف أن «الصاروخ الغادر الذي أطلقه الحوثيون على عاصمة السعودية يعكس الاعتداءات الإيرانية المتكررة ضد المملكة التي شهدت إطلاق 80 صاروخًا تحمل الهوية الإيرانية عبر عميلها الحوثي في اليمن تعرضت لها مختلف مدن المملكة». واعتبر أن «السكوت عن هذه الاعتداءات الغاشمة لإيران عبر عملائها في المنطقة لن يجعل أي عاصمة دولة عربية في أمان من هذه الصواريخ البالستية».

كما حملت الجامعة العربية حزب الله اللبناني «مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية» واتهمته مع الحرس الثوري الإيراني بـ«تأسيس جماعات إرهابية» في مملكة البحرين.

واستنكر وزراء الخارجية العرب في بيانهم الختامي إثر اجتماع طارئ في القاهرة «تأسيس جماعات إرهابية في البحرين ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني»، محملين الحزب «الشريك في الحكومة اللبنانية مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية».

المزيد من بوابة الوسط