مجندة أوكرانية تروي قصتها مع شيخ عشيرة عراقية بعد سقوط بغداد

كشفت عضو البرلمان الأوكراني، ناديجدا سافتشينكو، عن تلقيها طلبًا للزواج من شيخ عشيرة عراقي أثناء تأديتها الخدمة العسكرية ضمن قوات حفظ السلام الأممية العام 2004 في العراق، أي بعد الغزو الأميركي بنحو عام.

وقالت سافتشينكو إن الشيخ العراقي اقترح على قائدها دفع مهر قدره 300 ألف دولار، مشيرة في معرض حديثها لقناة «112» الأوكرانية إلى أنها اعتبرت هذا الاقتراح مزحة ولم تعره أي اهتمام، ولكنها توصلت إلى استنتاج فيما بعد مفاده بأن مثل هذه الأمور تعتبر عادية بالنسبة للعراقيين، وفق ما نقلت قناة «السومرية»، اليوم السبت.

وأكدت أن الشيخ اقترح مهرًا غاليًا وفقًا للمعايير المحلية، إذ كان متوسط مهور العرائس العراقية آنذاك يبلغ حوالي 2.5 ألف دولار.

وتابعت سافتشينكو قائلة: «حاولوا شرائي كسلعة، ولو حدث ذلك لذهبت الأموال إلى جيب قائدي ولم يبق أمامي سوى الزواج، ولذلك لم أقدم على هذه الخطوة».

يذكر أن أوكرانيا أرسلت إلى العراق العام 2004 كتيبة من نحو 1700 جندي لتأدية الخدمة العسكرية ضمن قوات حفظ السلام الأممية، وكانت سافتشينكو الجندية الوحيدة في هذه الكتيبة.