قوات العراق تعلق هجوم الموصل بسبب ارتفاع عدد الضحايا المدنيين

قال ناطق باسم قوات الأمن إن قوات الحكومة العراقية أوقفت اليوم السبت هجومها لاستعادة غرب الموصل من مسلحي تنظيم «داعش» بسبب ارتفاع عدد القتلى والمصابين من المدنيين.

وأعلن عن وقف المعارك في الوقت الذي عبرت فيه الأمم المتحدة عن قلقها البالغ يوم السبت تجاه التقارير الخاصة بواقعة القصف التي جرت في 17 مارس خلال القتال وأسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الأشخاص في حي الجديدة الخاضع لسيطرة «داعش» في الموصل، وفق «رويترز».

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز جراند في بيان: «صدمنا لهذه الخسارة الفادحة في الأرواح». وقال الجيش الأميركي اليوم إن مراجعة أظهرت أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة استهدف بطلب من قوات الأمن العراقية مقاتلين وعتادًا لـ«داعش» في «موقع يتوافق مع مزاعم سقوط ضحايا من المدنيين».

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان إنها أخذت هذه المزاعم على محمل الجد وفتحت تحقيقًا «للوقوف على الحقائق المحيطة بتلك الضربة وصحة الادعاءات عن سقوط ضحايا مدنيين». وقال مسؤولون من الدفاع المدني وسكان إن الكثير من الأشخاص دفنوا تحت مبان منهارة بعد أن تسببت ضربة جوية ضد «داعش» في انفجار ضخم الأسبوع الماضي.

ولم يتضح السبب وراء انهيار المباني، لكن نائبًا محليًا واثنين من السكان قالوا إن الضربات الجوية ربما فجرت شاحنة تابعة لـ«داعش» محملة بالمتفجرات مما أدى لتدمير مبان في المنطقة المكتظة بالسكان.