النواب الأسكتلنديون يناقشون اليوم الاستفتاء حول الاستقلال

يبدأ النواب الأسكتلنديون اعتبارًا من اليوم مناقشة مذكرة تسمح لرئيسة الوزراء، نيكولا ستورجن، بطلب موافقة لندن على مشروع إجراء استفتاء حول استقلال المقاطعة.

ويفترض أن يقر النواب بلا صعوبة الأربعاء المشروع، إذ إن الحزب الوطني الأسكتلندي الحاكم يشغل أغلبية ويتمتع بدعم من دعاة حماية البيئة، لتجتاز خطة الاستفتاء مرحلة أولى بينما تستعد لندن لبدء إجراءات الخروج من الاتحاد الأوروبي، بحسب «فرانس برس».

وإلى جانب موافقة البرلمان الأسكتلندي، ينبغي أن يحصل الاستفتاء على موافقة الحكومة البريطانية قبل أن يعرض على مجلس العموم البريطاني.

الحكومة البريطانية تعلن أنها ستبدأ في 29 مارس عملية الخروج التاريخية من الاتحاد الأوروبي

وأعلنت الحكومة البريطانية برئاسة تيريزا ماي أنها ستبدأ في 29 مارس عملية الخروج التاريخية من الاتحاد الأوروبي، ممهدة بذلك لفترة مفاوضات معقدة وصعبة من عامين بعد أكثر من أربعين عامًا من العلاقات المتوترة.

وكانت ستورجن رئيسة الحكومة الأسكتلندية وزعيمة الحزب الحاكم في المقاطعة أعلنت في 13 مارس أنها تريد تنظيم استفتاء جديد على الاستقلال في نهاية 2018 أو مطلع 2019، مشيرة إلى أن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد يمكن أن يؤدي إلى إلغاء «عشرات الآلاف من الوظائف».

وأشارت ستورجن إلى «تعنت الحكومة البريطانية بينما صوت 62% من الناخبين الاسكتلنديين على البقاء في الاتحاد الأوروبي ويرغبون أقله البقاء أعضاء في السوق الأوروبية الواحدة».

وأجابت ماي أن «الوقت لم يحن بعد لتنظيم مثل هذا الاستفتاء مما يعني أنه لا يمكن تنظيمه». ولا تزال نسبة الأسكتلنديين المؤيدين الاستقلال ضئيلة، لكنها بلغت أعلى مستوى تاريخيًا: 46% وفقًا لدراسة لـ«سكوتسنت» نشرت نتائجها الأربعاء.

المزيد من بوابة الوسط