الرئيس النيجيري يبحث مع ترامب صفقة أسلحة أميركية محتملة

قالت الرئاسة النيجيرية إن الرئيس محمد بخاري بحث صفقة أسلحة جديدة محتملة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر الهاتف اليوم الاثنين لمساعدة البلاد على التصدي للإرهاب.

وتكافح نيجيريا منذ 2009 تمردًا من متشددي جماعة «بوكو حرام» التي تسعى لإقامة إمارة إسلامية في شمال شرق البلاد النائي، وأسفرت الاضطرابات عن مقتل الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص. وتحاول أبوجا إقناع واشنطن بأن تبيع لها طائرات حربية وهو طلب ينظره الكونغرس الأميركي في الوقت الراهن.

وقالت الرئاسة النيجيرية، في بيان، بحسب «رويترز»: «أكد الرئيس ترامب للرئيس النيجيري استعداد الولايات المتحدة لإبرام صفقة جديدة بهدف مساعدة نيجيريا فيما يتعلق بأسلحة عسكرية لمحاربة الإرهاب». وبخاري حاليًا في بريطانيا للعلاج.

ولم يذكر البيان تفاصيل أخرى بشأن المكالمة وهي الأولى منذ تنصيب ترامب باستثناء القول إن ترامب دعا بخاري لزيارة واشنطن. وفي عهد سلف بخاري جودلاك جوناثان حظرت الولايات المتحدة مبيعات الأسلحة وأنهت تدريب القوات النيجيرية لأسباب منها مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان مثل معاملة السجناء من المتشددين.

المزيد من بوابة الوسط