ترامب يحذر من « 11 سبتمبر جديدة» ويهاجم الصحافة

لم يمل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الحديث عن رغبته في تنفيذ مرسومه منع مواطني 7 دول من السفر إلى الولايات المتحدة، بعد تعليقه من قبل قاضي فدرالي، إذ وعد الرئيس الأميركي أمس الاثنين بـ«برامج قوية لمراقبة الحدود منعًا لـ(الإرهاب الإسلامي المتطرف) في البلاد».

وقال ترامب إن واشنطن وحلفاءها سيلحقون الهزيمة بـ«الإرهاب الإسلامي المتطرف وقوى الموت»، مضيفًا، من قاعدة ماكديل في تامبا بفلوريدا، مقر القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط: «الجهاديون يخوضون حملة إبادة جماعية، ويرتكبون فظائع في جميع أنحاء العالم».

ويعتقد الرئيس الأميركي «أن الإرهابيين الإسلاميين عازمون على ضرب بلادنا كما فعلوا في اعتداءات 11 سبتمبر، وكما فعلوا من بوسطن إلى أورلاندو مرورًا بسان برناردينو، وفي جميع أنحاء أوروبا». وأشار إلى وجود حوادث تورط فيها مسلمون دون أن يحدد تواريخ هذه الحوادث أو ماهيتها، مهاجما ما سماها «الصحافة غير النزيهة».

ويحظر المرسوم، الذي علقه القضاء الجمعة بانتظار البت في شكوى قدمتها ولايتا واشنطن ومينيسوتا، الهجرة والسفر بصورة موقتة من سبع دول أغلب مواطنيها مسلمون، وهي ليبيا وإيران والعراق وسورية واليمن والسودان والصومال إلى الولايات المتحدة.

ورفضت محكمة الاستئناف الفدرالية في سان فرانسيسكو، الأحد، استئنافًا قدمته إدارة ترامب ضد قرار تعليق تطبيق المرسوم.

ولم تعجب مواقف ترامب كبار المسؤولين في الحزب الجمهوري، إذ انتقد زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل ترامب الأحد لمهاجمته القاضي الذي علق الحظر، قائلاً: «أعتقد أنه من الأفضل تجنب انتقاد القضاة بشكل فردي».

ومع تعليق الحظر وصل المسافرون من الدول المستهدفة الذين يحملون تأشيرات سارية إلى الأراضي الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط