مقتل 9 مدنيين يمنيين في إطلاق قذائف على تعز

قُـتل تسعة مدنيين وأُصيب سبعة آخرون بجروح لدى سقوط قذائف أُطلقت في ساعة مبكرة من صباح الخميس على أحد أحياء مدينة تعز التي يحاصرها المتمردون الحوثيون في جنوب غرب اليمن.

وقال مصدر عسكري لـ«فرانس برس»، إن دفعة أولى من القذائف أُطلقت من منطقة يسيطر عليها الحوثيون استهدفت حي النور بوسط تعز، موقعة عددًا غير محدد من القتلى والجرحى.

وفيما كانت فرق الإغاثة تحاول مساعدة الضحايا، سقطت دفعة ثانية من القذائف في المنطقة ذاتها، بحسب المصدر.

وأفاد مصدر طبي في مستشفى الروضة بمقتل تسعة مدنيين وإصابة سبعة بجروح جراء القصف الصاروخي.

وتسيطر القوات الحكومية على تعز، غير أن المتمردين الحوثيين المتحالفين مع المسلحين الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح يحاصرون المدينة منذ سنتين، وقد سيطروا في 2014-2015 على العاصمة (صنعاء) ومساحات واسعة من اليمن، ولا سيما في الشمال.

وفشلت حتى الآن عدة محاولات قامت بها القوات الحكومية ولجان «المقاومة الشعبية» التي تقاتل إلى جانبها، لكسر الحصار.

وتزامن إطلاق القذائف مع تجدد الاشتباكات بعد هدوء استمر 10 أيام بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية عند أطراف المدينة الشمالية والغربية، بحسب سكان في المنطقة.

ويشهد اليمن منذ نحو 20 شهرًا نزاعًا مسلحًا أوقع أكثر من 7400 قتيل ونحو 37 ألف جريح منذ تدخل التحالف الذي تقوده السعودية أواخر مارس 2015 دعمًا للرئيس المعترف به دوليًّا عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين وحلفائهم، بحسب الأمم المتحدة.

وتسبب النزاع بتدهور الأوضاع الإنسانية والصحية بشكل كبير لنحو 26 مليون يمني، وحُرم أكثر من ثلثي السكان من الحصول على العناية الطبية اللازمة.

المزيد من بوابة الوسط