ميركل تستعد لكسر «رقم أديناور» والألمان ينتظرون قرارها

من المتوقع أن تعلن المستشارة الألمانية، وصاحبة أطول مدة في الحكم في الدول الغربية حاليًا، أنغيلا ميركل اليوم الأحد ترشحها رسميًا لولاية جديدة في المنصب الذي تشغله منذ أحد عشر عامًا، فيما تشير استطلاعات الرأي إلى أنها تتمتع بفرص كبيرة للفوز، وفق وكالة «فرنس برس».

وستتحدث ميركل إلى الصحفيين مساء اليوم بعد اجتماع لحزبها المحافظ الاتحاد المسيحي الديمقراطي، وتتوقع كل وسائل الإعلام في البلاد أن تعلن المستشارة، رسميًا قرارها في هذه المناسبة.

وقال النائب الأوروبي العضو في الحزب، إيلمار بروك، إن «الجميع يعرفون أنها ستترشح»، ويؤيده في هذا الرأي زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين، سيغمار غابرييل، الذي قال: «ننتظر لتقول ميركل الأحد ما يعرفه كل واحد أصلاً، إنها ستقود الاتحاد المسيحي الديمقراطي في الحملة الانتخابية المقبلة».

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ميركل تتمتع بفرص كبيرة للفوز في الانتخابات لولاية رابعة في منصب المستشارية.

وبذلك ستحطم الرقم القياسي في مدة الحكم لـ14 عامًا في ألمانيا الذي سجله المستشار كونراد أديناور بعد الحرب العالمية الثانية. لكنها ستعادل سلفها وراعيها السياسي هلموت كول الذي بقي مستشارًا لـ16 عامًا.

وتواجه ميركل وضعين متناقضين. ففي الخارج حيث يعوّل عليها كثيرون منذ فوز الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية تلقى إشادات. لكنها ستجتاز السنة الانتخابية وقد أضعفها وصول مليون لاجئ إلى ألمانيا على الصعيد الداخلي.