أميركا تعلن مسؤوليتها عن غارتين ضد «القاعدة» في اليمن

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، أنها شنت غارتين بطائرتين من دون طيار الأسبوع الماضي ضد تنظيم «القاعدة» في اليمن، ما أسفر بحسب واشنطن عن مقتل أربعة عناصر من التنظيم المتطرف.

وقالت القيادة المركزية للقوات الأميركية في الشرق الأوسط (سينتكوم) إن الغارة الأولى نُفذت في 20 سبتمبر في محافظة مأرب، وقُـتل فيها عنصران من القاعدة. أما الغارة الثانية، فجرت في 22 سبتمبر في محافظة البيضاء، وأسفرت عن مقتل عنصرين آخرين من التنظيم، بحسب «فرانس برس».

وكانت مصادر أمنية يمنية تحدثت عن الغارتين، لكن من دون أن تنسبهما صراحة إلى الولايات المتحدة مع أنها القوة الوحيدة التي تمتلك طائرات من دون طيار قادرة على ضرب أهداف في شبه الجزيرة العربية. وتعتبر واشنطن «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» الفرع الأكثر خطورة للتنظيم الأساسي.

وقال الناطق باسم القيادة المركزية الأميركية، الميجور جوش جاك، في بيان «كانوا جميعًا من العناصر العملانيين الذين يواصلون دعم آثار تنظيمهم في زعزعة الاستقرار في اليمن».

وأضاف: «إن القيادة المركزية الأميركية تواصل حماية الولايات المتحدة وحلفائها من هذه التهديدات عبر منع اليمن من التحول إلى ملاذ لقاعدة الجهادة في جزيرة العرب».

واستفادت التنظيمات الجهادية كالقاعدة وتنظيم داعش من النزاع بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، والمتمردين، لتعزيز نفوذها خصوصًا في جنوب اليمن.

 

المزيد من بوابة الوسط