بعد الهدنة.. مئة غارة تستهدف مدينة حلب وريفها

استهدفت مئة غارة على الأقل مدينة حلب وريفها ليل الثلاثاء/ الأربعاء تزامنًا مع قصف جوي ومدفعي على جبهات القتال الرئيسية في سورية، بعد يومين على إعلان الجيش انتهاء الهدنة، وفق مراسل «فرانس برس»، والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقالت الوكالة الفرنسية إن أكثر من مئة غارة استهدفت حلب وريفها بعد منتصف الليل حتى ساعات الفجر، الأمر الذي منع السكان من النوم نظرًا لشدة القصف، مشيرة إلى أن الغارات لم تتوقف إلا بعد أن بدأ هطول المطر بغزارة صباحًا.

الغارات تواصلت حتى ساعات الفجر ومنعت السكان من النوم ولم تتوقف إلا بعد هطول المطر بغزارة صباحًا

وأدى القصف بعد منتصف الليل على حي السكري في شرق مدينة حلب إلى تدمير مبنى من ستة طوابق بالكامل وفق مراسل «فرانس برس».

وقال أحد سكان الحي لـ«فرانس برس» إنه أثناء قيامه بإزالة الحجارة والزجاج المحطم من أمام مبنى مجاور «لم يكن في المبنى إلا شقيقان متزوجان، كانت عائلتاهما قد علقتا في ريف حلب منذ أكثر من أسبوعين، وقبل ساعة من القصف، كنت أزورهما وشربنا الشاي معًا، ونصحني أحدهما بوجوب أن أخلي منزلي في الطابق الرابع وأنزل مع عائلتي إلى الطوابق السفلية بسبب عودة القصف الجوي.. ولم يمض على مغادرتي إلا ساعة حتى سقط صاروخ على الحارة أدى إلى تهدم المبنى بأكمله وقد قُتل الشقيقان تحت الأًنقاض».

ويأتي استئناف القصف وتحديدًا في محافظة حلب بعد إعلان الجيش السوري، مساء الأثنين، انتهاء هدنة استمرت أسبوعًا بموجب اتفاق أميركي - روسي وشهدت خلالها جبهات القتال هدوءًا. وتبادلت روسيا والولايات المتحدة الاتهامات بإعاقة تنفيذ الاتفاق.

وفي الأحياء الغربية تحت سيطرة قوات النظام في مدينة حلب، قال أحد السكان إن السماء بقيت مضاءة خلال ساعات الليل، لافتًا إلى أن دوي القصف لم يتوقف حتى الصباح.

وذكرت وكالة الأًنباء السورية الرسمية «سانا»، الأًربعاء، أن شخصين قُتلا، وأُصيب سبعة آخرون بجروح «جراء قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات الإرهابية على حي صلاح الدين في حلب».

وفي حلب أيضًا، أشار المرصد إلى اشتباكات عنيفة دارت بعد منتصف الليل بين قوات النظام وحلفائه من جهة والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى جنوب غرب مدينة حلب، ترافقت مع تنفيذ طائرات حربية غارات كثيفة على مناطق الاشتباك.

وأشار المرصد إلى «تقدم لقوات النظام في المنطقة»، حيث استعادت السيطرة على أبنية عدة كانت خسرتها الشهر الماضي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط