إيران تعتقل «جاسوسًا» شارك في المفاوضات النووية

أعلنت إيران أنها اعتقلت «جاسوسًا» شارك في المفاوضات النووية مع الدول الكبرى، إلا أنها لم توجه إليه تهمة رسميًا، بحسب ما صرح ناطق باسم السلطة القضائية اليوم الأحد.

ونقلت وكالة «إرنا» للأنباء عن غلام حسين محسني إيجائي قوله في مؤتمره الصحفي الأسبوعي إن «أنباء اعتقال الجاسوس صحيحة ولكن لم يتم إثبات التهمة الموجهة إليه بعد»، بحسب «فرانس برس».

وفي 16 أغسطس أعلن المدعي العام لطهران عباس جعفري دولت أبادي اعتقال جاسوس يحمل الجنسيتين الإيرانية والبريطانية ويعمل لحساب أجهزة التجسس البريطانية. وقال الإعلام الإيراني إن الجاسوس هو عبدالرسول دوري أصفهاني، محاسب شارك في الجوانب المصرفية من المحادثات النووية، واعتقل بتهمة التجسس. إلا أنه لم يتضح ما إذا كان الشخص هو نفسه الذي تحدث عنه محسني إيجائي.

ولا تعترف إيران بازدواجية الجنسية وتعتبر المعتقلين المزدوجي الجنسية إيرانيين، وتوصلت إيران إلى اتفاق نووي مع كل من الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا بعد مفاوضات استمرت أكثر من عامين.  وجرى توقيع الاتفاق في يوليو 2015 ونص على رفع بعض العقوبات الدولية المفروضة على إيران مقابل خفض نشاطاتها النووية.

وكانت صحيفة «رامزي أوبور» المرتبطة بالمحافظين نقلت الأربعاء الماضي عن النائب المتشدد كريمي غودوسي قوله إن دوري أصفهاني «تجاوز الفريق المفاوض وقدم معلومات قيمة إلى الولايات المتحدة».

وزعم أنه تلقى أموالاً من بريطانيا والولايات المتحدة، إلا أن وكالة «أسنا» للأنباء قالت إنه لم يكن عضوًا في الفريق المفاوض ولم يكن يعمل في وزارة الخارجية.  وأضافت أن المتهم «انضم إلى الفريق في مراحل معينة للضرورة ممثلاً للقطاع الاقتصادي في البلاد».

المزيد من بوابة الوسط