روسيف توجه رسالة للبرازيليين قبل الحكم الأخير بإقالتها

قالت الرئيسة البرازيلية، ديلما روسيف، التي تم تعليق مهماتها في مايو، الثلاثاء، في رسالة مفتوحة إلى البرازيليين إنها بريئة، مؤكدة استعدادها للدعوة إلى استفتاء على إجراء انتخابات مبكرة إذا لم يتم عزلها من منصبها في أواخر أغسطس.

وأضافت في الرسالة التي قرأتها في قصر الفورادا في برازيليا أمام الصحفيين ونشرتها على وسائل التواصل الاجتماعي: «يجب أن ينهي مجلس الشيوخ آلية العزل، وأن يعترف بأنني بريئة في ضوء الأدلة الدامغة (التي تثبت) أنه لم تكن هناك جريمة مسؤولية»، بحسب «فرانس برس».

وتبدأ مرحلة الحكم الأخير في عملية إقالة روسيف في الخامس والعشرين من الشهر الحالي، بعد أربعة أيام من اختتام الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، بحسب ما أفادت وكالة أنباء مجلس الشيوخ.

وأضافت الزعيمة اليسارية في رسالة إلى مجلس الشيوخ والشعب البرازيلي: «مقتنعة بضرورة الدعوة إلى استفتاء من أجل الأخذ برأي الشعب حول إجراء انتخابات مبكرة، وسأدعم (هذه الخطوة) بالكامل».

ولا ينص الدستور البرازيلي على إمكان إجراء هذه الخطوة، إلا في حال إجراء تعديل يتبناه ثلثا أعضاء البرلمان البرازيلي. وإجراء هذه الانتخابات المبكرة قبل نهاية العام 2018 قد يكون ممكنًا إذا لم يتم عزل روسيف من منصبها. وستكون محاكمتها التي يفترض أن تستمر خمسة أيام، أمام مجلس الشيوخ برئاسة رئيس المحكمة العليا ريكاردو ليفادوفسكي.

المزيد من بوابة الوسط