أردوغان لـ«الاتحاد الأوروبي»: «آسف.. عليَّ تلبية مطالب شعبي»

ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت بـ«تحيز وتحامل» الاتحاد الأوروبي إزاء تركيا، ردًا على الانتقادات الموجهة إلى إجراءات القمع التي تتخذها السلطات التركية في أعقاب محاولة الانقلاب.

وقال أردوغان في تصريحات لقناة «فرانس 24»: «يدلون بتصاريح متناقضة إنهم منحازون ومتحاملون وسيظلون على أحكامهم المسبقة إزاء تركيا»، مضيفًا: «مضى علينا 53 عامًا ونحن ننتظر على أبواب أوروبا».

وأضاف: «إذا كان شعبي ووطني يطالب دون توقف بتطبيق عقوبة الإعدام، وإذا وافق ممثلو الشعب في البرلمان فأنا آسف، علينا تلبية هذا الطلب». وأضاف: «في الأنظمة الديمقراطية السيادة تعود إلى الشعب».

وتابع أن «أي بلد لم يعانِ إلى هذا الحد في مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي حتى فيما يتعلق بإلغاء تأشيرات الدخول، للرعايا الأتراك»، مضيفًا أن بلاده «في موقع أفضل من غالبية الدول التي انضمت إلى الاتحاد».

وحول أزمة المهاجرين، قال أردوغان: «لقد كنا بمثابة دروع لأوروبا. لقد قدموا وعودًا لم يتم الإيفاء بها».

وكان الاتحاد الأوروبي حذر من أن إعادة العمل بعقوبة الإعدام الذي أثارته تركيا بعيد الانقلاب الفاشل سيضع حدًا لآمالها بالانضمام إلى هذه الكتلة.