أردوغان يعود إلى أنقرة لترؤس اجتماع مجلس الأمن القومي

عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الثلاثاء إلى أنقرة التي بقي بعيدًا عنها منذ محاولة الانقلاب ليترأس اجتماعًا لمجلس الأمن القومي وللحكومة الأربعاء، وفق مسؤولين.

وعقد أردوغان أول لقاء مع مسؤول أجنبي هو رئيس وزراء جورجيا، جورج كفيريكاشفيلي، في القصر الرئاسي في أنقرة، ويترأس أردوغان اجتماع المجلس القومي الذي يضم كبار القادة العسكريين والوزراء المعنيين بالأمن.

كما سيترأس عقب الاجتماع مباشرة اجتماعًا للحكومة في القصر الرئاسي الذي تعرض للقصف خلال الانقلاب الفاشل.

كان أردوغان في منتجع مرمريس عندما بدأت محاولة الانقلاب مساء الجمعة ومنه انتقل إلى اسطنبول التي بقي فيها حتى عودته مساء الثلاثاء إلى أنقرة، وفق مسؤول تركي.

وقال أردوغان لأنصاره في اسطنبول إنه سيعلن عن قرار مهم في ختام اجتماعات اليوم، في حين تدور تساؤلات حول حملة التطهير الواسعة التي شملت الآلاف وبشكل خاص في الجيش والشرطة والقضاء وقطاع التعليم ووسائل الإعلام.