المغرب يعود إلى الاتحاد الأفريقي بعد 32 عامًا من القطيعة

قالت مصادر رسمية، اليوم الأحد، إن المغرب يتجه إلى العودة من جديد إلى منظمة الاتحاد الأفريقي التي انسحب منها العام 1984 بسبب الاعتراف بـ«الجمهورية الصحراوية» التي تتنازع مع المغرب على إقليم الصحراء الغربية.

وقالت وكالة المغرب العربي الرسمية للأنباء إن العاهل المغربي محمد السادس قرر في رسالة وجهها إلى القمة 27 للاتحاد الأفريقي المنعقدة بالعاصمة الرواندية كيجالي العودة إلى منظمة الاتحاد الأفريقي. وجاء في الرسالة إن «المغرب يتجه اليوم بكل عزم ووضوح نحو العودة إلى كنف عائلته المؤسسية ومواصلة تحمل مسؤولياته بحماس أكبر وبكل الاقتناع، ومن خلال هذا القرار التاريخي والمسؤول، سيعمل المغرب من داخل الاتحاد الأفريقي على تجاوز كل الانقسامات».

وكان المغرب قد انسحب من منظمة «الوحدة الأفريقية» التي أصبحت فيما بعد الاتحاد الأفريقي العام 1984 في عهد الملك الراحل الحسن الثاني احتجاجًا على عضوية «الجمهورية الصحراوية» التي تتنازع مع المغرب على الصحراء الغربية منذ العام 1976.

وقال العاهل المغربي إن «المغرب رغم انسحابه من منظمة الوحدة الأفريقية فإنه لم يغادر أبدًا أفريقيا وإنما انسحب سنة 1984 في ظروف خاصة من إطار مؤسساتي قاري». وعن ظروف الانسحاب آنذاك قال العاهل المغربي إن «الشعب المغربي عبر بإجماع قواه الحية عن رفضهم لانضمام كيان فاقد للسيادة لمنظمة الوحدة الأفريقية عن طريق التحايل والتواطؤ».