محمد علي كلاي يصل محطته الأخيرة

شيّع آلاف المواطنين الملاكم الراحل محمد علي كلاي، اليوم الجمعة، في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي، مسقط رأس الراحل بطل العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات.

وتدفق آلاف الأشخاص أمس الخميس إلى ساحة رياضية في لويفيل، وفقا لـ«فرانس برس» واستمعوا إلى أدعية وتلاوات من القرآن. وكان محمد علي، الذي يلقب نفسه بـ«الأعظم»، وتوفي في مستشفى في أريزونا في الثالث من يونيو بعد معاناة من متلازمة باركنسون على مدار 30 عاما.

وكان رائد الحقوق المدنية الأمريكي القس جيسي جاكسون من بين المشيعين إلى جانب منظم مباريات الملاكمة الشهير دون كينغ والملاكم المعتزل شوجار راي ليونارد.

كما كان المغني البريطاني يوسف إسلام من بين حاملي نعش علي. في ما لم يشارك الرئيس الأميركي باراك أوباما في الجنازة بسبب انشغال ابنته بتخرجها في المدرسة الثانوية، لكن فالري غاريت، وهي إحدى أقرب معاونيه، ستقرأ رسالة نيابة عنه.

وغادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دون حضور التشييع.

ونقلت صحيفة «حرييت ديلي نيوز» عن مصادر في مكتب الرئاسة قولها إن الرئيس التركي، انزعج لأنه لم يسمح له بأن يضع قطعة من كسوة الكعبة على نعش الملاكم الراحل.