هروب موقوفين من مركز للحبس الاحتياطي في البحرين

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، اليوم السبت، فرار عدد من الموقوفين من مركز الحبس الاحتياطي في مدينة الحد في شرق البحرين، إلا أنها تمكنت من القبض على قسم منهم سريعًا.

وقالت الوزارة في بيان، بحسب «فرانس برس» إنه تم «اتخاذ الإجراءات الأمنية والقانونية اللازمة»، موضحة أن الشرطة نشرت «عدة نقاط أمنية في عدة شوارع رئيسية وعند مداخل بعض القرى الشيعية». إلا أنها أعلنت لاحقًا القبض على عدد من الهاربين و«اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم»، ولم تحدد الوزارة عدد الفارين من المركز الواقع في الحوض الجاف القريب من المحرق أو التهم الموجهة إليهم.

لكن وسائل الإعلام البحرينية ومن بينها صحيفة «أخبار الخليج» أشارت إلى تمكن مجموعة من عشرين معتقلاً من الفرار من مركز الحد ليل الجمعة السبت. وتابعت الصحيفة أن الموقوفين «تمكنوا من الهرب وتمكنوا من الاستيلاء على حافلة عقب الاعتداء على حراس ورجال أمن أصيب بعضهم بجروح مختلفة».

وأضافت أن الشرطة انتشرت بشكل مكثف في منطقة الحد وفرضت طوقًا أمنيًا وأقامت نقاط تفتيش على مداخل ومخارج المحرق. وفي أبريل 2014 تمكنت السلطات من إعادة القبض على موقوفين بعد يومين على فرارهما من جسن جو جنوب شرق جزيرة المنامة.