Atwasat

ترقب لمعجزة برشلونة على أرض ميونيخ.. و8 مواجهات قاصمة في دوري الأبطال بتوقيت ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 08 ديسمبر 2021, 02:59 مساء
alwasat radio

تنطلق، الأربعاء، الجولة السادسة والأخيرة من منافسات دوري أبطال أوروبا، وتخطف قمة بايرن ميونيخ واستضافته لبرشلونة الأنظار بقوة، عندما يقام الحدث في تمام الساعة العاشرة بتوقيت ليبيا، وهو التوقيت نفسه لمباريات مانشستر يونايتد أمام يانغ بويز، وبنفيكا ودينامو كييف، وأتالانتا وفياريال، وريد بول سالزبورج مع أشبيلية، وفولفسبورغ وليل، ويسبق تلك المواجهات، مباراتان في تمام الساعة (7:45)، الأولى تجمع يوفنتوس ومالمو، والثانية زينيت يستضيف تشيلسي.  

ويواجه برشلونة الإسباني خطر الإقصاء المبكر من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يحل ضيفًا على بايرن ميونيخ الألماني، الأربعاء، في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة.

ينحصر الصراع في المجموعة الثامنة على الصدارة بين تشيلسي الإنجليزي حامل اللقب ويوفنتوس الإيطالي اللذين يواجهان زينيت الروسي ومالمو السويدي تواليًا، فيما الأمل ما زال يراود فرقًا أخرى لحجز بطاقة في ثمن النهائي، بحسب «وكالات أنباء».

وبعد بدايته الكارثية في دوري الأبطال هذا الموسم إثر خسارته بثلاثية نظيفة أمام بايرن ثم أمام بنفيكا البرتغالي بالنتيجة نفسها، يبحث برشلونة وصيف المجموعة الخامسة مع سبع نقاط عن مكان طبيعي له في الدور الثاني، لكنّه سيتعيّن عليها تجاوز عقبة العملاق البافاري المتصدر بـ15 نقطة والذي حسم مسبقًا تأهله والصدارة مبكرًا.

تبدو المهمة كبيرة أمام مدرب برشلونة الجديد تشافي هرنانديز، في ظل معاناة النادي هذا الموسم وآخرها الخسارة أمام ريال بيتيس بهدف في الدوري الإسباني السبت، حيث سيواجه فريقًا منتشيًا بفوزه على وصيفه بوروسيا دورتموند (3-2) في قمة البوندسليغا، السبت أيضًا، فضلًا عن تألقه أوروبيًا بتسجيله 19 هدفًا وتلقيه ثلاثة أهداف فقط في خمس مباريات.

وسيكفي برشلونة التعادل في حال خسارة أو تعادل بنفيكا الثالث بخمس نقاط أمام دينامو كييف الأوكراني متذيّل ترتيب المجموعة بنقطة واحدة في المواجهة الأخرى.

وبعد أربعة أسابيع على تعيينه مدربًا لبرشلونة، أعادت الخسارة أمام بيتيس تشافي لأرض الواقع وبدا أن الأحلام الكبيرة قد تجمّدت وأنّ تاريخه المجيد مع النادي لن يسعفه لتفادي العثرات المحتملة.

يضع الكثيرون آمالًا كبيرة على تشافي، لاعب الوسط الرمز بالنسبة لعشاق النادي الكتالوني، فضلًا عن كونه تلميذ مدرسة بيب غوارديولا، لذلك اعتبرت عودته بمثابة إعادة اعتبار للقيّم والمبادئ التي بدا أنّ النادي ابتعد عنها في الفترة الأخيرة.

لكن الواقع الحالي يؤكد أن تشافي يحتاج إلى بعض الوقت، وربما الكثير منه، ليعيد برشلونة إلى الواجهة كمنافس شرس، ومرشح كبير للظفر بأكبر البطولات.

محليًا، يتخلف برشلونة بفارق 16 نقطة عن ريال مدريد متصدر الترتيب، ورغم أن النادي الكتالوني يملك مباراة أقل، لا تجوز المقارنة في هذه المرحلة، إذ إن آمال عودة النادي إلى سباق المنافسة على اللقب تلاشت سريعًا وأصبحت من سابع المستحيلات، وبات الهدف هو احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى.

سيشكّل خروج برشلونة من دوري الأبطال ضربة معنوية ونكسة مالية أيضًا للنادي، على خلفية انخفاض العائدات المالية لنادٍ يئن أصلًا هذا الموسم من وطأة ضائقة مالية هي الأسوأ في تاريخه أدت إلى رحيل نجمه الأسطوري ليونيل ميسي وعدم تمكنه من القيام بالتعاقدات التي يرغب بها.

وفي المجموعة السادسة تتجه الأنظار إلى المواجهة الحاسمة بين أتالانتا الإيطالي الثالث مع ست نقاط وضيفه فياريال الإسباني الثاني بسبع نقاط، حيث إنّ الفائز من هذه المواجهة سيرافق مانشستر يونايتد الإنجليزي المتصدر بعشر نقاط إلى الدور المقبل.

في المجموعة السابعة، يتطلع ليل بطل فرنسا والمتصدر مع ثماني نقاط إلى عدم التفريط بفرصة التأهل إلى الأدوار الإقصائية حيث يحتاج إلى نقطة من مباراته أمام مضيفه فولفسبورغ الألماني الرابع بخمس نقاط.

وسيجد ليل في حال خسر أمام فولفسبورغ نفسه متأخرًا خلف النادي الألماني بسبب فارق الأهداف الذي لا يصب في مصلحته، كما سيخسر أيضًا فرصة احتلال أحد المركزين الأولين في المجموعة بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية التي تجمع بين سالزبورغ النمساوي الثاني بسبع نقاط وإشبيلية الإسباني الثالث بست نقاط.

ويدرك ليل أنّه قادر على حسم التأهل والصدارة في آن معًا في حال نجح في الفوز على مضيفه، بعدما خطف المركز الأوّل عقب فوزه في الجولة الماضية على سالزبورغ بهدف.

وفي المجموعة الثامنة، حسم تشيلسي المتصدر مع 12 نقطة ووصيفه يوفنتوس بعدد النقاط نفسه تأهلهما إلى الأدوار الإقصائية، لكنّ المعركة تبقى قائمة على صدارة المجموعة، وفيما يملك يوفنتوس أفضلية اللعب بأرضه خلال مواجهته أمام مالمو السويدي المتواضع صاحب المركز الرابع بنقطة واحدة، سيخوض النادي اللندني اختبارًا صعبًا أمام زينيت سان بطرسبرغ الروسي وسط حرارة تلامس العشر درجات تحت الصفر.

ويذهب تشيلسي إلى روسيا بعد خسارة محلية أمام وستهام (2-3) جعلته يفقد صدارة الدوري الإنجليزي، لكن مدربه الألماني توماس توخيل أكد على أن لاعبيه قادرون على التخلص من أثر ذلك سريعًا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تغيير قواعد تأجيل المباريات في الدوري الإنجليزي بسبب كورونا
تغيير قواعد تأجيل المباريات في الدوري الإنجليزي بسبب كورونا
مارسيال يكشف السبب في انتقاله إلى إشبيلية
مارسيال يكشف السبب في انتقاله إلى إشبيلية
منتخب مصر يتأهل إلى ربع نهائي «الأمم أفريقية»
منتخب مصر يتأهل إلى ربع نهائي «الأمم أفريقية»
«نيوكاسل» يقترب من ضم نجم البرازيل و«ليون»
«نيوكاسل» يقترب من ضم نجم البرازيل و«ليون»
بارتي تسحق كيز وتبلغ نهائي أستراليا المفتوحة للتنس
بارتي تسحق كيز وتبلغ نهائي أستراليا المفتوحة للتنس
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط