فريق نيبالي يتسلق ثاني أعلى قمة في العالم للمرة الأولى خلال الشتاء

فريق نيبالي يتسلق ثاني أعلى قمة في العالم (إنترنت)

نجح فريق نيبالي اليوم السبت في تسلق «كي 2»، ثاني أعلى قمة في العالم (8611 مترا) والوحيدة بين القمم البالغ علوّها أكثر من ثمانية آلاف متر، التي لم يتمكّن أحد من تسلقها شتاءً، على ما أعلنت شركة «سفن ساميت تريكس» النيبالية.

وكتبت الشركة عبر حسابها على «تويتر»: «لقد فعلناها، جرى تسلق، الجبل المتوحش، في قراقرم خلال أخطر الفصول، الشتاء، بلغ متسلقون نيباليون أخيرا قمة كي 2 بعد ظهر اليوم السبت»، بحسب ما نقلته «فرانس برس».

وشهدت المنطقة سابقا بضع مهمات استكشافية شتوية، منذ المحاولة الأولى في شتاء 1987-1988، لكن في هذا العام، ثمة ما لا يقل عن أربع بعثات في المكان.

ويعزى ذلك جزئيا إلى الوضع الصحي المتصل بجائحة «كوفيد-19»، ويوضح الهولندي أرنولد كوستر، لوكالة «فرانس برس»: «كانت لدى الناس مشاريع خلال السنة لكن لم يستطيعوا الذهاب إلى أي مكان، نحن بلا عمل تقريبا منذ سنة وثمة كثر يريدون فعل شيء ما».

ويشارك هذا الرياضي الخبير في البعثات الجبلية في جبال هملايا في قيادة بعثة المتسلقين التي تشرف عليها شركة «سفن ساميت تريكس»، وتضم نحو خمسين شخصا من جنسيات مختلفة نصفهم من نيبال.

ويضم هذا الفريق في عداده بعض الأوروبيين المعروفين في المجال، بينهم الإسباني سيرجي مينيوتي الذي اضطرته الجائحة إلى تجميد مشروعه لتسلق القمم الـ14، التي يزيد علوها على ثمانية آلاف متر من دون أكسجين في أقل من ألف يوم، كما يشارك في الفريق أشخاص أقل خبرة بكثير.

أما الفرق الأخرى فهي أصغر بكثير، بينها بعثة يقودها نيرمال بورجا النجم الصاعد الجديد في تسلق الجبال في نيبال، هذا الجندي السابق في القوات الخاصة البريطانية تسلق في 2019 هذه القمم الـ14 مستخدما الأكسجين في خلال ستة أشهر وستة أيام، وهو يسوق لمشروع جريء للتحليق الشراعي من قمة «كي 2».

المزيد من بوابة الوسط